تفاصيل الخبر

الاحتلال يكشف تفاصيل اغتيال كبار قادة القسام خلال الحرب الأخيرة بغزة

زعمت حكومة الاحتلال عن تنفيذ إغتيال في ثاني أيام الحرب الأخيرة على قطاع غزة أيار/مايو 2021، والتي استهدفت كبار قادة كتائب القسام، الجناح العسكري لحركة حماس ، ومهندسي صواريخها.

 

و ادعى الاحتلال أن أولئك القيادات كانوا في نفق رئيسي تحت الأرض يمر من تحت مبانٍ بغزة، وله عدة "فتحات/ أعين".

 

و أن الشاباك كان قادرًا على جمع معلومات استخباراتية شديدة الحساسية والدقة حول ذلك الملجأ الذي حفر على عمق أكثر من 25 مترا تحت الأرض في قلب مدينة غزة، وتم فيه إخفاء أبحاث حماس وتطويرها وإنتاجها للأسلحة.

 

و أفادت مصادر عبرية تم الكشف أن المخبأ يشمل عدة أنفاق وفتحات تؤدي إلى مبانٍ مجاورة ومناطق أخرى، وبعد عمليات لا حصر لها من الاستعدادات، استعد سلاح الجو الإسرائيلي لمهاجمة المكان.

 

وفي التفاصيل، عند حوالي الساعة 5:20 من فجر ذاك اليوم، هاجم سلاح الجو الإسرائيلي 10 فتحات/ أعين، تؤدي إلى المخبأ "النفق الرئيسي"، وتم الهجوم في غضون 4 دقاق فقط.

 

يذكر أن كتائب القسام أعلنت عن استشهاد عدد من كبار قادتها ومهندسيها في تلك العملية التي وقعت في الثاني عشر من مايو/ أيار الماضي، ومن بينهم قائد لواء غزة باسم عيسى، والمهندس جمال الزبدة، وجمعة الطحلة، ووليد شمالي، وقيادات آخرين.