تفاصيل الخبر

بعد انهيار مبنى ملاطية بتركيا.. "معجزة" تحت الركام

أعلنت السلطات التركية، صباح الأربعاء، نجاة 21 شخصا من انهيار مبنى الثلاثاء في ملاطية شرقي تركيا، موضحة أن الحادث لم يسبب سقوط قتلى.

وكتب وزير الداخلية التركي سليمان صويلو على تويتر صباح الأربعاء: "عمليات البحث والإنقاذ في مبنى ملاطية المنهار انتهت. الحمد لله لم تقع إصابات".

قبل ذلك بوقت قصير، تفقد نائب وزير الداخلية التركي إسماعيل جاتاكلي الموقع. وقال للصحفيين إن 13 شخصا انتشلوا أحياء من تحت الأنقاض من قبل رجال الإنقاذ بينما تمكن 8 آخرون من تخليص أنفسهم.

وقال حاكم مقاطعة ملاطية أيدين باروس إن 5 أشخاص من الذين تم إنقاذهم كانوا ما زالوا في المستشفى ليل الثلاثاء الأربعاء، لكنهم ليسوا في حالة الخطر.

وكان باروس صرح قبل ذلك أن اثنين من الأشخاص الذين تم انتشالهم من تحت الأنقاض نُقلا إلى المستشفى ووضعا في العناية المركزة.

وسجلت كاميرا مراقبة وقائع الحادث الذي حصل قبيل الساعة 17:00 (02:00 ت غ) في شارع مزدحم في وسط ملاطية.

ويظهر في التسجيل مبنى أثناء انهياره فجأة وسحابة ضخمة من الغبار تنبعث منه، وتنطلق سيارة كانت متوقفة وسط ضجة كبيرة بينما يندفع المارة لمساعدة العالقين تحت الأنقاض.

وقال شاهد عيان لقناة "خبر ترك" إنه سمع "فرقعة" قبل انهيار المبنى، وأضاف أن ذلك "كان أشبه بيوم القيامة".

وتم إرسال أكثر من 260 من رجال الإنقاذ إلى مكان الحادث، حسب الوكالة الحكومية لإدارة الكوارث الطبيعية (أفاد)، بينما أُضيء موقع المبنى المنهار ليلا للسماح بمواصلة العملات.

وكان محافظ ملاطية طلب، مساء الثلاثاء، من السكان والصحفيين الابتعاد عن موقع الكارثة للسماح لعمال الإنقاذ بالتقاط أي إشارة تدل على وجود أحياء تحت الأنقاض.

وذكرت وسائل إعلام محلية ومسؤولون أن أسباب الانهيار لم تعرف بينما تجري أشغال في المبنى، وقال محافظ ملاطية إن الانهيار "حدث بسبب" هذه الأشغال.

وقال مكتب المدعي العام في ملاطية في بيان، مساء الثلاثاء، إن 4 أشخاص، مالك المبنى و3 ممن قاموا بالأشغال، اعتقلوا.

وتقع مدينة ملاطية التي يبلغ عدد سكانها 450 ألف نسمة على بعد 500 كلم شرق العاصمة أنقرة.

وقال أنور كيراز رئيس الفرع المحلي لحزب الشعب الجمهوري المعارض، إن المبنى الذي يقع في وسط المدينة مكون من طابق واحد ويضم متاجر عدة بينها مطعم ومقهى.