تفاصيل الخبر

المقاومة تطلق صواريخ تجريبية تجاه بحر غزة

أطلقت المقاومة الفلسطينية، اليوم الجمعة، عدداً من الصواريخ التجريبية تجاه بحر قطاع غزة، للمرة الرابعة في الأسبوعين الأخيرين، ما يعطي مؤشراً على استمرار عمليات تطوير القدرات الصاروخية لدى الفصائل في غزة.

ويُعتقد أنّ مطلقي الصواريخ التجريبية هم عناصر كتائب القسام الذراع العسكرية لحركة "حماس"، لكن الكتائب والحركة لا تعلنان ذلك ربما لأسباب أمنية ولإظهار عنصر المفاجأة في حال استخدام الصواريخ في جولات التصعيد المقبلة، رغم الحديث الإسرائيلي المتكرر عن هذه التجارب ورصدها إعلامياً وعسكرياً.

وتهدف المقاومة الفلسطينية من هذه التجارب لزيادة مديات الصواريخ ومحاولة تطوير دقة الإطلاق والإصابة، لكنها أيضاً تحمل رسائل للاحتلال الإسرائيلي الذي يواصل المماطلة في تسهيل إعمار القطاع والانفتاح الاقتصادي وتقديم ما يلزم غزة للعودة للحياة. 

وفي الأسبوعين الأخيرين أُطلقت 4 رشقات من الصواريخ التجريبية تجاه بحر غزة، وهي فترة زمنية قصيرة مقارنة بما سبق تنفيذه من تجارب، ما يعني "استعجال" المقاومة تطوير قدراتها وترتيب أوراقها في ظل حالة الجمود في المشهد الفلسطيني عموماً، وملفات غزة العالقة خصوصاً.