الإثنين 01 يونيو 2020 الساعة 05:04 ص

وكالة غزة الآن الإخبارية

حملة إغاثية تطلقها مستشفى سانت جون لعلاج 50 ألف مريض

حجم الخط

قامت مجموعة مستشفى سانت جون للعيون،بإطلاق حملة إغاثية للتصدي لكف البصر المحتمل لدى مرضى العيون،بهدف علاج 50 ألف مريض عيون في ظل فترة التعافي من فيروس "كورونا" (كوفيد-19) في فلسطين.

ووفق بيان للمستشفى،صرح أن الحملة تهدف لدعم مجموعة المستشفى لتقديم الخدمات الطبية والجراحية الطارئة للمرضى الأكثر عرضة لكف البصر، وخاصة في ظل لتقلص الموارد المالية للمستشفى وللمريض على حد سواء، بسبب انتشار جائحة كورونا.

وأوضح المستشفى أنه يهدف للمساعدة في علاج أكثر من 50 ألف مريض عيون، وإجراء ما يقارب 3.500 عملية جراحية في ستة أشهر مقبلة.

وأشار إلى أنه لم يساهم في الجهود المبذولة لمنع تفشي الفيروس، لكنه والتزاماً بالمسؤولية الطبية والأخلاقية أمام المرضى، وبالرغم من الخسائر المالية الكبيرة، لم تغلق المجموعة أبواب المستشفى أمام المرضى، بل اتخذت كافة الإجراءات الوقائية والطبية من أجل تقديم الرعاية الطبية والجراحية للمرضى الأكثر عرضة لفقدان بصرهم في حال لم يتم توفير العلاج بالوقت المحدد.

وأكد أنهم يعملوا بجميع الإجراءات الاحترازية والوقائية لتقديم خدماتهم الطبية والجراحية في ظل انتشار الفيروس ، برغم الخسارة والاستنزاف المالي الضخم والآثار الأخرى التي خلفها هذا الوباء"،منوهاً أن المستشفى بكل فروعها ما زالت صامدة وتبذل كل جهد من أجل الاستمرار في تقديم الرعاية الطبية والجراحية للعيون للمرضى الأكثر احتياجاً؛ لكنَ المستشفى بحاجة إلى تكاتف الجهود لدعم مسيرته، واستمرار تقديم خدماته الطبية والجراحية للشعب الفلسطيني.

وأوضح مجموعة المستشفى: "تأثر تقديم وتزويد رعاية وطب وجراحة العيون في فلسطين مؤخرًا بشكل كبير بسبب الإغلاق الكامل وتطبيق إجراءات التدابير الاحترازية ووقائية لمنع تفشي واحتواء فيروس كوفيد19 ".

ونوه أن العديد من مرضى العيون لم يتمكنوا من الوصول إلى أي من خدمات رعاية العيون على الصعيد المحلي لأكثر من شهرين متتاليين، وهو ما وضع العديد من المرضى أمام تهديد ومعاناة خسارة بصرهم أو حدوث اعتلالات بصرية.

وأفاد أنه خلال الإغلاق العام شهد تخلف أكثر من 18,000 مريض عن مواعيدهم المجدولة للفحص والعلاج في العيادات المختلفة، وإلغاء أكثر من 1,200 عملية جراحية لإنقاذ نعمة البصر ،وهذه النسبة تشكل فقط مجموعة مستشفى سانت جون للعيون،أي ربما أعلى على المستوى العام ،بسبب انشغال وزارة الصحة الفلسطينية في تطبيق الإجراءات والتدابير الوقائية والاحترازية لمنع تفشي الوباء.

وأضاف المستشفى أن مرافق وعيادات وزارة الصحة لم تتمكن من تقديم خدمات وطب العيون للمرضى، بسبب الإغلاق التام لعياداتها الحكومية، وهذا يشير إلى أن هناك تراكم في أعداد مرضى العيون الذين لم يتلقوا العلاج في هذه العيادات.

ويعتبر مستشفى سانت جون للعيون هو مركز رئيسي لتحويل مرضى وزارة الصحة، أي أن ما يقارب 45% من مرضى سانت جون هم محولون من وزارة الصحة، فالعديد من هؤلاء المرضى يقبعون تحت تهديد خسارة بصرهم إما جزئياً أو كلياً.

وأكد المستشفى أن همه الأول والأخير هو المريض وخدمات ورسالة المستشفى، وأن وجوده تنبع أهميته في خدمة وتقديم الرعاية الطبية للعيون المرضى.