الإثنين 01 يونيو 2020 الساعة 03:54 ص

وكالة غزة الآن الإخبارية

بالفيديو: اول مكالمة هاتفية مع الداعية سلمان العودة من داخل سجون السلطات السعودية

thumbs_b_c_fde02f8835c89c4deff6f4c23ad49d71.jpg
حجم الخط

تداول نشطاء عبر منصات التواصل الاجتماعي، خلال اليومين الماضيين، مقطع تسجيل صوتي قصير نشره حساب "معتقلي الرأي" في السعودية، وتتضمن صوت الداعية السعودي سلمانالعودة.

ووفقا للمصادر، فإن حساب "معتقلي الرأي" نشر عبر صفحته الشخصية عبر منصة تويتر مكالمة هاتفية للداعية سلمان العودة مع عائلته من داخل سجون السلطات السعودية، وكان يتحدث مع والدته ونجله وابنته.

وأوضح معتقلي الرأي وهو حساب يدعم معتقلي الرأي السعوديين :' أن الشيخ العودة خلال مكالمته الهاتفية القصيرة ظهر على صوته التغب الشديدوالارهاق، وذلك نتيجة استمرار اعتقاله في العزل الانفرادي وظروف السجن الصعبة في شهر رمضان".

وكان مؤخرا تحدث نجل الداعية الدكتور عبدالله سلمان العودة عن أحوال الصحية لوالده ،موضحاً :" أن والده كأنه "يركض خلال المكالمة"، وبالكاد يسلم على العائلة، لأن المكالمة المسموح بها قصيرة جدا ولا تتجاوز الدقيقة الواحدة.

وأكد نجله خلال مقابلة تلفزيونية سابقة :" أن والده بخير الحمد لله. ومبسوط الحمدالله"، وقال في نهاية 2019، إن والده يتعرض لمعاملة في السجن تُصنف دوليا على أنها تعذيب.

وأضاف أن والده كان يُحرم من النوم عدة أيام، ويُترك مقيدا في العزل الانفرادي، ويتم تقديم الطعام له في كيس صغير يُرمى له وهو مقيد، فيضطر إلى فتح الكيس بفمه.

وهذا أول حديث يُنشر للعودة، منذ اعتقاله في 10 سبتمبر/ أيلول 2017، ضمن حملة اعتقالات شملت رموزا في "تيار الصحوة"، أكبر التيارات الدينية بالمملكة العربية السعودية.

طالب نجله، كافة المنظمات دولية والإسلامية والشخصيات بارزة بضرورة إطلاق سراح هؤلاء المعتقلين، وذلك بعد قرار النيابة العامة الأخيرة بشأن اعدام والده بتهم غير واقعية.

يذكر أن سلمان العودة، داعية إسلامي، ورجل دين، وأستاذ جامعي، ومفكر سعودي، ومقدم برامج تلفزيونية،  اعتُقل مرة أخرى في حملة اعتقالات سياسية من طرف السلطات السعودية يوم 10 سبتمبر 2017 بعد نشره تغريدة على حسابه بموقع تويتر "يدعو فيها الله للتأليف بين قلوب ولاة الأمور لما فيه خير الشعوب"، و لم تفصح الحكومة السعودية عن مكان اعتقال العودة أو المسار القضائي لقضيته. وبعد بضعة أشهر من اعتقاله تدهورت حالته الصحية وتم نقله إلى مستشفى بمدينة جدة. وكان قد نُشر في 18 يناير 2018 أخبارا عن وفاته في محبسه إثر تعرضه للتعذيب، لكن هذه الأنباء تم نفيها على لسان ابنه .