الإثنين 17 فبراير 2020 الساعة 07:45 م

وكالة غزة الآن الإخبارية

تفاصيل ما حدث في بيت حانون شمال غزة الليلة الماضية ؟

حجم الخط

أصوات إنفجارات وصفارات إنذار وارباك ليلي وبلالين مفخخة وتواجد لجيش الاحتلال على طول حدود غزة للرد على أي إطلاق نار بشكل مباشر هكذا هي حدود قطاع غزة الليلة الماضية .

سُمعت أصوات إنفجارات في مستوطنات غلاف قطاع غزة , على إثرها تم تفعيل صفارات الإنذار وتوجه المستوطنين للملاجئ بشكل مفاجئ دون سابق إنذار . 

خوف وهلع في صفوف المستوطنين , بعد أنباء تحدثت عن إطلاق صاروخ من شمال قطاع غزة تجاه الأراضي المحتلة , ولم يُبلغ عن وقوع إصابات . 

ليلة أشبه بالكوميديا , هكذا وصفها "المستوطنون" في غلاف قطاع غزة بعدما حاول جيش الاحتلال أن ينفي أصوات الإنفجارات قائلاً أن الإنفجار هو "عرضي" بينما أصدر بياناً أخر قال فيه أن الإنفجار الذي سُمع هو ناتج عن صاروخ محلي من قطاع غزة أطلق بإتجاه المستوطنات على إثره أطلقت صفارات الإنذار .

تفاعلت وسائل الإعلام العبرية مع الأخبار الواردة حول ما حدث ولكنها قالت في النهاية أنه انفجار عرضي , مع الإشارة إلى أن الاحتلال دائماً ما يعلن عن حظر النشر عن المعلومات محاولاً إخفاءها .

في الليلة التي سبقتها أعلن جيش الاحتلال عن حدث أمني خطير شمال قطاع غزة , وإطلاق قنابل ضوئية , وإطلاق صاروخ من قبل الطائرات المروحية تجاه هدف مجهول في شمال قطاع غزة.

اقرأ أيضاً/ رابط فحص المنحة القطرية في قطاع غزة , "اكتب رقم الهوية وتاريخ الميلاد.

بالرغم من كل هذا تبين فيما بعد أن الاحتلال يطلق النار على "تخيلات وتخوفات جنود الاحتلال من أشياء وهمية" ولا يوجد أي شيئ في المكان وبعدها بدقائق أصدر جيش الاحتلال بياناً قال فيه بأنه لا يوجد أي حدث أمني على الحدود الشمالية من قطاع غزة . 

لكن , المستوطنون يكذبون رواية الجيش ووسائل الإعلام العبرية قائلين أن ما تحدث به الجيش عن عدم وجود إطلاق نار عاري عن الصحة تماماً , نحن سمعنا أصوات الإنفجارات بأنفسنا تحت عنوان "لا تكذب" هكذا غرد المستوطنون لجيش الاحتلال .

على ما يبدو أن جنود جيش الاحتلال الإسرائيلي يتخبطون نيتجة استمرار إطلاق البلالين المخففة , وعمليات التسلل المتكررة خوفاً من تنفيذ عمليات مجدداً "خلف خطوط العدو".

أما في غزة فقد سُمعت إنفجارات في سماءها تبين فيما بعد بأنها إنفجارات وهمية من قبل الطيران المروحي الإسرائيلي الذين حلق في المناطق الشمالية الشرقية للقطاع .

يذكر بأن الأجهزة الأمنية الفلسطينية والمقاومة الفلسطينية تشاركان في ضبط الميدان والساحة الفلسطينية في قطاع غزة وتشارك جميع الفصائل الفلسطينية في القرارات التي تُتخذ في حال حدوث أي طوارئ .

ولم تتبنى أي من الفصائل خلال الفترة الأخيرة إطلاق أي صواريخ أو بلالين مفخخة تجاه الأراضي المحتلة , في المقابل الاحتلال يُحمل حماس مسؤولية ما يحدث في قطاع غزة وخارجها . 

المصدر: وكالة غزة الآن الإخبارية + وكالات

mm