الثلاثاء 25 فبراير 2020 الساعة 07:50 ص

وكالة غزة الآن الإخبارية

إثيوبيا: وافقنا على شروط مرسي لأنه كان رئيساً .. لكننا لا نعترف بالسيسي

حجم الخط

إثيوبيا تعلنها “وافقنا على شروط محمد مرسي لأنه كان رئيساً منتخباً..لكننا لا نعترف بالسيـ ـسي رئيس”

قالت وزارة الري المصرية اليوم السبت، إن مفاوضات سد النهضة وصلت إلى طريق مسدود مع الجانب الإثيوبي ؛ جاء ذلك في تصريحات محمد السباعي المتحدث باسم وزارة الري والتي نقلتها وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية المصرية ؛ وذلك بعد اعلان الرئيس الاثيوبي في حديثه أنه وافق على شورط الرئيس الراحل محمد مرسـ ـي إبان حكمه لانه كان رئيسا منتخبا على حد قوله ؛ لكن بلاده لا تعترف بالسيـ ـسي كرئيسا للبلاد.

وهذه كانت تصريحات محمد السباعي المتحدث باسم وزارة الري

الجانب الإثيوبي رفض كل الأطروحات التي تراعي مصالح مصر المائية وتتجنب إحداث ضرر جسيم لمصر.

على ضوء وصول المفاوضات إلى طريق مسدود، فقد طالبت مصر بتنفيذ المادة العاشرة من اتفاق إعلان المبادئ بمشاركة طرف دولي في مفاوضات سد النهضة للتوسط بين الدول الثلاث.

رفضت أثيوبيا مناقشة قواعد تشغيل سد النهضة، وأصرت على قصر التفاوض على مرحلة الملء وقواعد التشغيل أثناء مرحلة الملء، بما اتفاق إعلان المبادئ الموقع في 2015.

الموقف الإثيوبي قد أوصل المفاوضات إلى مرحلة الجمود التام خاصة بعد رفض إثيوبيا للمقترح المصري الذي قدم طرحاً متكاملاً لقواعد ملء وتشغيل سد النهضة يتسم بالعدالة والتوازن ويراعي مصالح الدول الثلاث.

هذا الموقف يأتي استمراراً للعراقيل التي وضعها الجانب الإثيوبي أمام مسارات التفاوض على مدار السنوات الأربع الماضية منذ التوقيع على اتفاق إعلان المبادئ.

السيسي يرد:
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي كتب على موقع تويتر: تابعت نتائج الاجتماع الثلاثي … الذي لم ينتج عنه أي تطور إيجابي.

السيسي: أؤكد أن الدولة المصرية بكل مؤسساتها ملتزمة بحماية الحقوق المائية المصرية في مياه النيل.

السيسي: الدولة مستمرة في اتخاذ ما يلزم من إجراءات على الصعيد السياسي وفى إطار محددات القانون الدولي لحماية هذه الحقوق.

مفاوضات الخرطوم

عقد وزراء الري في مصر والسودان وإثيوبيا، اجتماعات استمرت يومين في الخرطوم اختتمت السبت لبحث ملف السد.

وزير الري السوداني ياسر عباس قال إن الاجتماعات الأخيرة “حققت من وجهة نظرنا نجاحات كبيرة في القضايا الفنية، وهناك بعض الاختلافات في الأرقام والحد الأدنى للتصرف المسموح به للمياه”.

نقلت وكالة الأنباء الإثيوبية بيانا مؤخرا عن وزير المياه والري والطاقة، سلشي بقل، أكد خلاله أن بلاده بصدد إعداد اقتراح نقيض لما قدمته مصر حول سد النهضة بما أن القاهرة لم تغير اقتراحاتها القديمة.

وأوضح أن مقترح مصر ينص على “ملء السد خلال 7 سنوات مع الإبقاء على مستوى المياه في سد أسوان (جنوبي مصر) عند 165 مترا فوق سطح الأرض، على أن تقدم إثيوبيا 40 مليار متر مكعب سنويا من المياه إليها”.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، قال في كلمة أمام الأمم المتحدة، قبل أيام، إن المفاوضات حول سد النهضة مع إثيوبيا لم تفض إلى نتائجها المرجوة، محذرا من انعكاسات سلبية جراء “التعثر”.