الإثنين 01 يونيو 2020 الساعة 06:09 ص

وكالة غزة الآن الإخبارية

طفل يقتل شقيقه بسبب لعبة .!

حجم الخط

أثير جدلا واسعا عبر منصات التواصل الاجتماعي، اليوم، بعد وقوع جريمة مروعة في دولة روسيا، حيث قام طفل بقتل شقيقه داخل منزلهما بسبب لعبة.

وفي تفاصيل الجريمة ، قامت الأم بزيارة أهلها، واصطحبت ابنتها البالغة من العمر 6 أشهر ، ولم تصطحب أبنائها، الذي يبلغ عمر الابن الأكبر  13 عاما ، والصغير7 أعوام .

وبقي الطفلين بالمنزل ، حيث كان الطفل الأكبر  مهووسا بالألعاب على جهازه الذكي.

وفي ذات الليلة التي ذهبت الأم إلى منزل عائلتها، كان الطفل يلعب مع رفاقه لعبته المفضلة ، لكن الحظ لم يحالفه، وحظي بالخسران ، مما أثار غضب الطفل ، ولم يتمالك نفسه بدأ بتكسير كل ما حوله، ومن ضمنه جهازه الالكتروني.

حيث استيقظ أخاه الصغير من نومه والخوف يبدو واضحا عليه ، وبدأ يبحث عن مكان يختبئ به، خوفا من غضب أخيه، فظن أن المطبخ أفضل مكان لحمايته، لكن لم يكن يعلم أن مصيره سيكون على يد أخيه ، حيث قام الطفل برفع السكينة على أخيه الصغير ، وطعنه 15 طعنة قاتلة.

وبعد عودة الأم إلى البيت ، بدأ الاستغراب يبدو عليها عندما وجدت البيت محطم، وابنها الصغير ميت، فأخبر أمه أن هذه الكارثة حدثت بسبب دخول لص إلى المنزل .

ومع ذلك بدأت الشكوك تراود الام ولم تقتنع بحديث ابنها، واتصلت بالشرطة للحضور الى المنزل ومعرفة ملابسات الحادثة.

وعندما قامت الشرطة بعمل التحقيقات والفحص الجنائي، تبين أن الولد قتل طعنا وتوفي بنفس اللحظة، وعند التحقيق مع الولد اعترف الولد بما فعله ، وبرر سبب قتله لاخيه، هوالخوف من الطفل الصغير إخبار أمه ، فكان الحل هو قتله.

وفي النهاية تم تحويل الطفل إلى أحدى المصحات النفسية للتأكد من حالته النفسية والعقلية.