الإثنين 17 فبراير 2020 الساعة 10:55 ص

وكالة غزة الآن الإخبارية

إسماعيل هنية على “الدرجة السياحية”.. وإعلامي كويتي يروي قصة اندهاشه

حجم الخط

فاجأ رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” إسماعيل هنية، ركاب طائرة مدنية كانت في طريقها من العاصمة القطرية الدوحة إلى مسقط عاصمة سلطنة عُمان، بصعوده الطائرة وجلوسه في مقاعد الدرجة السياحية.

الإعلامي الكويتي مبارك المطيري، نقل على حسابه في “تويتر” تفاصيل رحلته الجوية مع هنية، معربا عن دهشته من وجود هنية، في القسم المخصص للركاب العاديين وليس في القسم المخصص للشخصيات الهامة.

وقال المطيري “ركبت الطائرة المتجهه الي مسقط، وإذ بشخص يدخل الطائرة ومعه 3 أشخاص يمرون من أمامي بالدرجة الأولى بالاتجاه لدرجة السياحة ويجلسون في آخر الطائرة”.

وأضاف المطيري، أنه “وعقب مرور هذا الشخص من أمامي شعرت وكأنه يشبه أحدهم، فما كان مني إلا وتوجهت بالسؤال لأحد أشخاص حول من يكون هذا الشخص، فأخبرني بأنه إسماعيل هنية رئيس وزراء فلسطين السابق ورئيس المكتب السياسي لحماس”.

وتابع المطيري تفاصيل رحلته قائلا “جلست أتحدث معه ووجدته مثقفا لطيفا وودودا، وعندما عرف أنني كويتي أخذ يهلل ويرحب بي حتى أنه طلب مني الجلوس إلى جانبه، وقمت أنا بنهاية حديثي معه بالتقاط صورة للذكرى”.

وقارن المطيري بين هنية وآخرين من الشخصيات الإعلامية والسياسية المشهورة قائلا، إن “عمرو أديب (مذيع مصري)، ووسيم يوسف (إماراتي)، وأحمد الجار الله (إعلامي كويتي)، وإعلاميون آخرون يطعنون ليل نهار بحركة المقاومة الفلسطينية، تراهم يتجولون بطائرات خاصة و في آخر النهار يتحفوننا بروايات عن الإخوان”.

وخاطب المطيري متابعيه قائلا “تخيلوا هذا الشخص الذي تحاك عنه الروايات بأنه يسرق أموال الفلسطينين و مدعوم من إيران ويملك مليارات من أموال الدعم لمقاومة الكيان الصهيوني، يجلس بدرجة السياحة مع 3 من مرافقية، ويملك هاتف قديم ونزل من الطائرة متجها نحو مكان استلام الحقائب ووقف ينتظر”.

ولاقت سلسلة التغريدات تلك صدى واسعا بين متابعي المطيري، إذ رد عليه أحدهم قائلا، إن “حماس رأس الحربة لأهل السنة والجماعة تحياتنا لك من غزة العزة”، وأضاف آخر ” هنيئا لك هذه الصحبة”.

واليوم، وصل هنية إلى سلطنة عُمان لتقديم التعزية بوفاة السلطان قابوس بن سعيد، الذي وافته المنية أول أمس الجمعة.


EOFtFDmWAAE0MeG.jpg

mm