الأحد 23 فبراير 2020 الساعة 09:26 م

وكالة غزة الآن الإخبارية

كبار الإعلاميين العرب يدافعون عن حماس لنعيها قاسم سليماني

حماس
حجم الخط

علق إعلاميون عرب كبار للدفاع  هم حركة حماس بعد إدانة حماس للعملية الأمريكية التي نفذتها واغتالت قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الإيراني بالقرب من مطار بغداد الدولي في العراق . 

وكانت حركة حماس قد نعت الشهيد قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني وأحد أهم الداعمين البارزين للمقاومة الفلسطينية في قطاع غزة . 

نرصد أهم هذه التغريدات على موقع تويتر :"

قال الإعلامي ياسر أبو هلالة مدير قناة الجزيرة سابقاً رداً على أحد المغردين :"حماس ساندت الثورة السورية عسكريًا، وتخلت عن سوريا التي احتضنت قياداتها العسكرية والسياسية. ولا مقارنة أبدا بين العراق وسوريا وبين غزة المحاصرة لا جغرافيا ولا ديموغرافيا ولا عسكريا ولا اقتصاديا، ولا مقارنة بين إسرائيل وبين إيران. مؤسف أن تتحدث بهذه اللغة الناعمة عن الصهيونية ".

 

 

وفي تغريدة أخرى للإعلامي القطري جابر الحرمي :"عاطفيا لست مع خطوة #حماس في تقديم التعزية بمقتل #قاسم_سليماني ..لكن #حماس مُحاصَرة في #غزة عربيا وعلى قوائم الإرهاب في كثير من الدول العربية ويُعتقل مناصروها وممنوع عنها "القرش" العربي ..فلم تجد غير ايران .. قبل لوم #حماس لوموا الدول العربية التي باعت فصائل المقاومة حقيقة مرة.

 

 

وعلق عبدالعزيز آل سحاق قائلا :"لا أفهم لما يساوم البعض على حماس عند كل موقف سياسي.

هذه حركة مقاومة، نفخر بها شئتم أم أبيتم، لجأت للإيرانيين بعد أن تآمر معها حركة فتح وأغلب العرب، فناصروهم وساندوهم, أفعالها على الأرض تساوي كل تاريخ حكوماتكم من وفي فلسطين , لا داعي المزايدة.

 

وعلق الإعلامي السعودي أحمد بن راشد بن سعيد  قائلاً :" من ينتقد حماس لأنها أخطأت، ويريد منها التصحيح، يؤدي عملاً جليلاً، وعلى الحركة أن تستمع إليه. لكن لا قيمة لموقف ضدها يتخذه من يبرر حصارها وينصر الصهاينة عليها ويصنفها إرهابية. كيف يُطلب من إرهابي أن يدين مقتل إرهابي؟ لماذا الحرص على موقف نبيل من "إخونجي" كل همه السلطة وقلب الدول؟