الأحد 23 فبراير 2020 الساعة 09:12 م

وكالة غزة الآن الإخبارية

الاحتلال يقرر العودة إلى سياسة الإغتيالات في غزة

حجم الخط

كشف وزير الاحتلال يسرائيل كاتس، اليوم الخميس، أن "إسرائيل" أعادت سياسة الاغتيالات في قطاع غزة ردا على إطلاق الصواريخ تجاه الأراضي المحتلة.

ونقلت إذاعة جيش الاحتلال عن كايتس، عضو المجلس الأمني المصغر ”الكابينيت“ قوله: ”لقد أعدنا سياسة الاغتيالات، هناك جهد استخباراتي يجري لتحديد هل هناك مسؤول جديد يقف خلف إطلاق الصواريخ على إسرائيل وسنقوم باغتياله“.

ونقلت الإذاعة ذاتها عن عضو ”الكابينت“ الآخر يوآف غالانت قوله إنه ”بالنظر إلى الوضع في القطاع في النهاية سنضطر لشن عملية عسكرية كبيرة من شأنها أن تغير قواعد اللعبة، وللأسف نحن في الطريق إليها“.

من جهته، قال الوزير أوفير أكونيس في تصريح لموقع ”كان حدشوت“ إن ”عملية عسكرية كبيرة ومعقدة ستحدث عاجلا أم آجلا في غزة، يجب أن نتحدث إلى المنظمات هناك بلغتهم، يجب توجيه ضربة قوية لهم لن يتعافوا منها لسنوات عديدة“.

وقصفت طائرات ومروحيات جيش الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الخميس، عدة أهداف لحركة حماس في قطاع غزة شملت مجمعات عسكرية، ردا على إطلاق صاروخ نحو عسقلان الليلة.

وكان رئيس الأركان الإسرائيلي أفيف كوخافي قد قال الأربعاء، إن ”هناك فرصة لتحقيق اتفاق في غزة، رغم أن حماس تملي جدول الأعمال، ومستمرة بنشر الصواريخ في القطاع، ندعم تحسين جهود الإغاثة مقابل استقرار الأوضاع الأمنية، رغم أنها هشة“.

وشدد على أنه ”في حال اندلاع الحرب، فستكون قوة النيران على الجبهة الداخلية هائلة، لأننا نواجه صعوبة كبيرة بتحديد أهداف حماس في غزة“.