الجمعة 21 فبراير 2020 الساعة 07:42 م

وكالة غزة الآن الإخبارية

وسيم يوسف : نؤيد الصين في محاربة الإرهاب والتطرف

حجم الخط

وسيم يوسف , يُسمي نفسه "الداعية أو الشيخ" , وهو خطيب إمام مسجد الشيخ زايد الكبير في الإمارات , يحمل الجنسية الإماراتية والأردنية .

في تغريدة له عن ما يحدث لمسلمي الإيغور , متجاهلاً الظلم الذي يتعرض له المسلمون , والسجن الأكبر الذي عرفته البشرية في الصين يُسجن بداخله أكثر من مليون مسلم , وسرقة الأطفال , ومنع الحجاب .

يخرج لتبرير ما يحدث لمسلمي الإيغور من قبل الحكومة الصينية , وقال "طار بعض المشايخ بالفيديوهات واليوتيوب لتحريض المسلمين على الصين".

وأضاف :"هل رأيت أحدهم أنكر الأعمال المتطرفة والإرهابية وما فعلوه بالشعب الصيني".

وقال "لا تنظر بعين واحدة تأمل ماذا فعل المتطرفون بالناس في الصين".

في دفاعه عن الصين كتب في نهاية التغريدة , فلماذا لم نجد إنكاراً لأفعالهم من الذين يحرضون على الصين الآن . 

يذكر أن المسلمين الإيغور في تركستان الشرقية يتعرضون لأبشع أنواع التعذيب على يد الحكومة الصينية , ويمنعون من الصلاة والتكبير ودخول المساجد , هُدمت مساجدهم وأغلقت مطاعمهم , وتم اعتقالهم في أكبر سجن عرفته البشرية , وقُتل أبنائهم , شردت نسائهم , واغتصبت داخل السجون , وسرقوا أطفالهم" . 

بحسب الأمم المتحدة والعالم بأكمله فإنه يتحدث عن أسوأ جريمة عرفتها البشرية .

لم يكن تعليق وسيم على المسلمين المرة الأولى بل كان له تعليقات أخرى مسيئة للمسلمين ومخالفة لما هو يتحدث به , ومخالف للتسمية التي يسمي بها نفسه .  

تفاعل مع التغريدة الآلاف من النشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي , معتبرين يوسف يعمل تحت مخابرات الإمارات ولا يعمل كداعية ولا شيخ .

تعليقات مختلفة على مواقع التواصل الإجتماعي نٌشرت ضد وسيم يوسف الذي يخالف المسلمين في أراءه في محاولة منه لإرضاء حكام الإمارات الذين يبحثون عن مصالحهم حتى لو على حساب المسلمين . 

 


التقاط.PNG