السبت 22 فبراير 2020 الساعة 02:30 م

وكالة غزة الآن الإخبارية

بالفيديو : فتاة مصرية تنهار من البكاء على مسلمي الإيغور

التقاط.PNG
حجم الخط

أكثر من مليون مسلم في الإيغور يتعرضون لأبشع أنواع التعذيب داخل سجون الصين وهو أكبر سجن عرفته البشرية , وهدم مساجد المسلمين ,  وسرقة أطفالهم ومنع الحجاب , ومنع التكبير والتهاني , ومنع كل أنواع شعائر المسلمين .

أنت مسلم , أنت إرهابي أنت متطرف , هكذا تتعامل الصين مع المسلمين الإيغور , في ظل صمت عربي ودولي .

ظهرت فتاة مصرية مقيمة في إحدى الدول الأوروبية تتحدث بحرقة وهي تبكي على حال المسلمين الإيغور في تركستان الشرقية التي أصبحت اليوم اسمها الحدود الجديدة لإزالة ملامح الإسلام والمسلمين عن هذه المدينة المليئة بالثروات التي احتلتها الصين عام 1949 للسيطرة على كل ممتلكاتها ومنع وجود الإسلام فيها بشكل كامل تحت عنوان , التربية تعمل الصين على إعدام كل شيئ إسلام , ويريدون من المسلمين  أن يتعلموا عادات وتقاليد الصين المرتبطة بأكل لحوم الخنزير , وشرب الخمر , والزنا وغيرها من الأمور . 

ما قالته في الفيديو المرفق بالأسفل :أنا مدايقة وشايلة وحاطة بنفسي وما بتكلمش ,ففي هذا النهار قررت أن اتحدث لكم بدلاً من البقاء حزينة وزعلانة  قلت اطلع معكم واتحدث معكم , انتي زعلانة من مين , أنا الي زعلانة منهم حوالي 1,8 مليون , حوالي 24% من سكان الأرض , انا زعلانة من المسلمين , أنا بكلمك دلوقت وفي ملايين من المسلمين يتعرضون للاغتصاب والضرب والتهديد , يتعرضون لأبشع أنواع التعذيب يتم هدم منازلهم ومساجدهم , هذا ما يحصل يا عالم , هذا ليس إشاعات , هذا ما يحدث وواقع في الصين  ما يحدث على يد الحكومة الصينية, أين هم حكامنا , والمصيبة الأكبر أن هناك تجاهل من قبل المسلمين والذي سببه الإعلام الذي يتجاهل ما يحدث في الصين . 

الإيغور لم تكن فقط إسلامية , بل هي إنسانية بحث , نحن مسلمين , انا وانت لم نتمكن من فعل شيئاً لكننا نبقى نفتكر قضيتهم ونتحدث عنهم وعن بحر المأساة الذي يعيشون فيه , لازم نعرف الناس لازم نكتب لازم نحكي .

 

فيديو مرفق تتحدث فيه الفتاة وهي تبكي على حال المسلمين الذين يتعرضون للألم والوجع في تركستان الشرقية .