الجمعة 03 يوليو 2020 الساعة 01:51 ص

وكالة غزة الآن الإخبارية

تفاصيل لقاء الفصائل الفلسطينية في القاهرة وأهم الملفات

photo_٢٠١٩-١٢-٠٣_٢٣-١٢-٠٤.jpg
حجم الخط

التقى قادة حركة المقاومة الإسلامية حماس وعلى رأسها "إسماعيل هنية" وقادة حركة الجهاد الإسلامي وعلى رأسها "زياد النخالة" في القاهرة تأكيداً على التنسيق والتماسك الكامل بين الحركتين وتحسين بعض التجاوزات البسيطة التي حصلت خلال الفترة الأخيرة الماضية . 

جاء ذلك على لسان الناطق باسم حركة حماس عبداللطيف القانوع ::

وقال أيضاً أن اللقاءات التي عُقدت مع حركة الجهاد راكمت نقاط أكثر قوة بين الحركتين وتجاوز لكل الشائعات والمهاترات التي ظهرت خلال الفترة الأخيرة للسعي لإحدى فجوى وجفوة بين الحركتين . 

وأكد القانوع أن اللقاءات أسست لعلاقة متينة أكثر وأكبر وقطعت الطريق أمام أي محاولة لإحداث تفرقة بين حركتي الجهاد الإسلامي وحماس.

وأردف قائلاً أن "علاقتنا مع الجهاد الإسلامي ترتكز على 3 مشتركات أساسية الأول هو المشترك الثنائي* حيث نلتقي بشكل ثنائي مع حركة الجهاد الإسلامي ونتشاور في بعض القضايا، وهناك اجتماعات ثنائية".

وأوضح أن الثاني هو المشترك الوطني الميداني، فهناك عمل وطني ميداني مشترك سواء عبر الهيئة الوطنية لمسيرات العودة أو على مستوى غرفة العمليات المشتركة التي تعتبر حركة الجهاد أحد مؤسسيها والقواعد العريضة التي تتكأ عليها المقاومة، إضافة للبرنامج الوطني الذي تلتقي فيه الحركتان.

وتابع القانوع :" أما الثالث فهو المشترك الاستراتيجي الثابت* من خلال البرنامج السياسي، والهدف الاستراتيجي للحركتين المتمثل بتحرير كامل تراب فلسطين وعدم التنازل عن ذرة تراب منها، إضافة لتبني مشروع المقاومة بكل أشكالها، إضافة لرفض مشروع التسوية والتنسيق الأمني، والمفاوضات مع الاحتلال".

وشدد القانوع على أننا لا نسمح لأحد أي كان سواء الاحتلال الإسرائيلي أو أذنابه من أن يوقعوا بين الحركتين"*، مؤكدا أن "هذا اللقاء راكم نقاط قوة كثيرة وعالج قضايا متعددة وسينعكس بالقوة والتنسيق العالي وبالإيجاب على القواعد التنظيمية بين الحركتين".