الأحد 15 ديسمبر 2019 الساعة 11:00 ص

وكالة غزة الآن الإخبارية

محكمة الجنايات الدولية : يجب إغلاق ملف أسطول الحرية و "إسرائيل" بريئة

حجم الخط

قالت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودا إن موقفها الرافض لملاحقة الاحتلال الإسرائيلي في قضية هجومها الدامي على أسطول الحرية "الذي كان على متنه مساعدات متجهاً إلى قطاع غزة .

وأضافت بأنها لا أساس وجيهاً للمضي قدماً في إجراء تحقيق ويجب إغلاق هذا الملف . 

وكانت المدعية العامة قد أصدرت قراراً بتربئة اسرائيل من الجريمة , وقبل ثلاثة أشهر أصدرت المحكمة ومقرها لاهيا للمرة الثانية توجيهات بإعادة النظر في قرارها عدم مراحقة إسرائيل الصادر عام 2014 . 

واعتبرت بنسودا بأن موقفها القانوني السابق في القضية هو أنه لا أساس وجيهاُ يدفع إلى الإستنتاج بأن أي قضية محتملة قد تنجم عن هذا الوضع ستكون على قد كاف من الخطورة لإعتبارها مقبولة بالنسبة للمحكمة . 

وفي 21/مايو/2010 تعرضت قافلة أسطول الحرية التي نظمتها مؤسسات تركية مقربة من الحكومة التركية المحافظة في أنقرة لهجوم من قبل وحدة من قوات الاحتلال الخاصة في عرض البحر أثناء محاولتهم كسر الحصار عن قطاع غزة . 

واستشهد 10 من الأتراك واصيب أخرين على متن سفينة "مافي مرمرة" التي كانت تحاول كسر الحصار عن قطاع غزة ما أدى إلى تدهور العلاقات الدبلوماسية بين تركيا والاحتلال الإسرائيلي . 

وكانت أول الدول التي رفعت الدعوى ضد إسرائيل هي "جزر القمر الدولة التي تطل على المحيد الهندي حيث مكان تسجيل السفية . 

وقررت محكمة الجنايات الدولية عام 2014 عدم ملاحقة الاحتلال الإسرائيلي بحجة أن الوقائع ليست كافية من الخطورة مما يعني القضية غير مقبولة بالنسبة لمحكمة الجنايات الدولية . 

وفتحت بنسودا القرار عام 2017 مجدداً لإعادة النظر في القضية . 

يذكر أن الاحتلال الإسرائيلي ليس عضواً في محكمة الجنايات الدولية , إلا أن ملاحقة جنوده الذين ارتكبوا عمليات قتل ومجازر قضائياً هو أمر ممكن .