السبت 14 ديسمبر 2019 الساعة 11:42 م

وكالة غزة الآن الإخبارية

الفصائل تكشف تفاصيل المستشفى الأمريكي شمال قطاع غزة

EKYorreXYAAscnE.jpg
حجم الخط

كشفت الفصائل الفلسطينية عن التفاصيل الكاملة للمستشفى الميداني شمال قطاع غزة . 

وقال خليل الحية عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" إن غزة تعاني من أزمة صحية كبيرة وخانقة وهناك صعوبات في معالجة أمراض خطيرة وهناك مرضى لا يستطيعون السفر عبر حواجز الاحتلال أو مصر أو التحويلات الخارجية للعلاج "فماذا سنفعل"؟

وأشار الحية إلى أن فكرة المستشفى طرحت من مستشفى لجمعية خيرية في أمريكا وهي تنتقل بين الدول في مناطق النزاع والخلاف , وكان هذا المستشفى في دول أخرى سابقاً , وقد وافقت جميع الفصائل الفلسطينية على هذه المستشفى . 

وأضاف بأن الفصائل الفلسطينية هي التي حددت مكان إنشاء هذا المستشفى والتي تبعد عن السلك الفاصل أمتار قليلة ولا يصل إليها أي مواطن إلا ضمن اتفاق وتحويله من قبل وزارة الصحة الفلسطينية والمشافي في قطاع غزة بقرار طبي .

وقال بأنه من حق الناس أن يتخوفوا ولكن الكثير من المرضى يذهبون إلى العلاج في مستشفيات الاحتلال وهذا هو الخطر الأكبر علينا من أن يكون مستشفى بأطباء أمريكان وغيرهم متواجدين أمام أعيننا  . 

وأوضح الحية بأنه تم التحدث مع الفصائل الفلسطينية بأن هذه المستشفى تحت الأختبار وأنها ضمن تفاهمات كسر الحصار ونتائج مسيرات العودة ووافقنا عليها نحن وجميع الفصائل الفلسطينية . 

وطمئن الحية الجميع في قضايا الأولى أن المستشفى لم تفرض علينا بل نحن وافقنا عليها والثانية أنها تحت الاختبار فإما تقدم الخدمة المطلوبة لمرضانا وتفي باغراض الناس وتلبي حاجاتهم أو ترحل . 

وأكد الحية بأن اي اخلال أمني نحن نراقبه ونتابعه إما أن تكون هذه المستشفى رافعة إنسانية لشعب فلسطين وإلا سيتم مغادراتها فوراً عندما نرى أي خطر على شعبنا ولن نتردد لحظة في هذا القرار . 

وأضاف بأن المتابعة الأمنية الكاملة في غزة على يقظة وأن الأجهزة الأمنية الفلسطينية والعاملين في الأمن يقظون جداً ويتابعون كل عمل يمكن أن يضر شعبنا الفلسطيني أو المقاومة الفلسطينية . 

وكرر بأن المستشفى تحت الإختبار . 

ياتي هذا الحديث أثناء لقاءه مع قناة الميادين الليلة الماضية وقامت غزة الآن بمتابعته .