الجمعة 15 نوفمبر 2019 الساعة 03:16 ص

وكالة غزة الآن الإخبارية

الاحتلال يكشف تفاصيل جديدة بشأن قضية الأسير العربيد

inbound1147747369774730327.jpg
حجم الخط

أعلنت سلطات الاحتلال عن تفاصيل جديدة بشأن قضية الأسير سامر العربيد (44 عاماً)، الذي يتهمه الاحتلال بالمسؤولية عن الخلية التي نفذت عملية تفجير العبوة في مستوطنة قرب رام الله، في شهر أغسطس الماضي.

 

ووفقًا لصحيفة "هآرتس" العبرية، فقد أظهرت وثائقة طبية إسرائيلية، أن الأسير سامر العربيد، تدهورت حالته الصحية بشكل سريع خلال التحقيق معه وليس قبل ذلك.

 

وبيّنت الوثائق، أن العربيد اعتقل بتاريخ الخامس والعشرين من أيلول/ سبتمبر الماضي، وفي فجر اليوم التالي عند الساعة (1:25 فجرًا) عرض على الطبيب وكان بحالة جيدة وفق الفحص الطبي الذي أجري له حينها في مركز تحقيق المسكوبية، قبل أن ينقل في صباح ذاك اليوم (الثاني للاعتقال) إلى سجن عوفر غرب رام الله، وعرض على طبيب آخر (عند الساعة 10:55 صباحًا) واشتكى من آلام وضعف وحالة من الهزل في جسده، لكن الطبيب لفت إلى أن النتائج طبيعية، وعرض مرةً أخرى على نفس الطبيب (عند الساعة 6:20 من مساء ذات اليوم)، ولم يخرج بنتائج أخرى.

 

وأقر الطبيبان خلال الفحص الطبي في المسكوبية وعوفر أنه كان بصحة جيدة ولم يتعرض لأي حدث استثنائي.

 

واستكمل التحقيق مع العربيد في عوفر، ثم نقل مباشرةً في نفس اليوم إلى المسكوبية بالقدس، حيث عرض في صباح اليوم الثالث لاعتقاله، أمام الطبيب (عند الساعة 7:10 صباحًا) الذي أشار في تقريره إلى أنه وصل على كرسي متحرك وقد أصيب بنوبة قلبية، ما تسبب بنقله إلى مستشفى هداسا بحالة بالغة الخطورة.

 

ومع إجراء الفحوصات تبين أنه لديه أكثر من كسر في أضلاعه، ووجود كدمات في العديد من أنحاء جسده. وفق تقرير الطبيب في الثامن والعشرين من ذات الشهر (أي اليوم الرابع لاعتقاله).

 

المصدر: عرب48.