الجمعة 15 نوفمبر 2019 الساعة 03:39 ص

وكالة غزة الآن الإخبارية

مقتل 7 سيدات فلسطينيات في الضفة و 6 في غزة

حجم الخط

بحسب مراكز فلسطينية حقوقية اليوم الخميس أفاد بمقتل 13 أمراة منذ بداية العام الجاري في جرائم اتكبت بحقهن في الضفة وقطاع غزة . 

وقال المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان ومركز الميزان لحقوق الإنسان في بيانات منفصلة أن هناك 6 سيدات قتلن في غزة و7 في الضفة الغربية . 

وأشار مركز الميزان إلى أن اخر جريمة وقعت بالأمس في غزة بحق فتاة تبلغ من العمر 18 عاماً قُتلت بعد أن تعرضت للضرب تسبب لها بصدمة دموية نتيجة لذلك ووجود نزيف دموي في الدماغ وفق التشريح الطبي 

وقد اعلنت الشرطة الفلسطينية عن اعتقال المشتبه بهم على ذمة التحقيق . 

وطالب المركز على ضرورة الإلتزامات الناشئة عن انضمام فلسطين للعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية والإتفاقية الدولية المناهضة لكافة أشكال التمييز ضد المرأة , ، الأمر الذي يفرض على أركان العدالة التعامل مع جرائم قتل النساء كجرائم خطيرة، شأنها شأن جرائم القتل الأخرى، ودون تمييز وعدم التماس أعذار مخففة، لأن جريمة القتل هي جريمة قتل، بغض النظر عن دوافعها.

وطالب باتخاذ المقتضى القانوني، وعدم التماس أي أعذار مخففة للأحكام، وعدم التهاون مع مرتكبي جرائم قتل النساء والتعامل معها كجرائم قتل لا يمكن تبريرها.

كما أدان المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، تلك الجريمة، ودعا إلى فتح تحقيق جدي في دوافع الجريمة وتقديم مقترفيها للعدالة.

وأعرب المركز عن قلقه البالغ بسبب تنامي ظاهرة العنف القائم على النوع الاجتماعي، واستمرار ارتكاب مثل هذه الجرائم بحق النساء في المجتمع الفلسطيني، مطالبًا الجهات الرسمية بتوفير الحماية للنساء والفتيات، وسن قوانين صارمة لمكافحة هذه الظاهرة.

وذكر أنه سبق تلك الجريمة في غزة، مقتل المواطنة (أ.و.ن)، البالغة 31 عاماً، من بيت لاهيا، حيث عثرت الشرطة على جثمانها مدفونا في باحة المنزل بتاريخ 14 تشرين أول/ أكتوبر الماضي، بعد حوالي شهر من اختفائها، وأثبتت التحقيقات أن والدها هو من قام بقتلها ودفنها.

ودعا المركز إلى فتح تحقيق جدي في الجريمة التي وقعت أمس ودوافعها، واعتبارها جريمة قتل دون الالتفات إلى المبررات التي قد يسوقها المتهمون للإفلات من العقاب، وتوقيع عقوبات رادعة بحق مقترفيها.