الجمعة 13 ديسمبر 2019 الساعة 12:50 م

وكالة غزة الآن الإخبارية

أوساط إسرائيلية تحذر من حرب وشيكة على عدة جبهات

1H0jq.jpg
حجم الخط

حذرت أوساط إعلامية إسرائيلية، اليوم الجمعة، من خطورة اندلاع حرب كبيرة على عدة جبهات أو جبهة الشمال لوحدها، وفق تقارير مطولة نشرتها صحيفتي "هآرتس" و "يديعوت أحرونوت".

وقالت صحيفة "هآرتس"، إن كبار المسؤولين السياسيين والعسكريين الذين كانوا يتباهون مؤخرًا بنجاح الجهود المبذولة لمنع التواجد الإيراني في المنطقة، بات رأيهم مختلفًا، موضحة أن التهديد الإيراني تغير بشكل كبير منذ ذلك الحين.

وأشارت إلى أن هناك حالة من القلق الحقيقي لدى المستويين السياسي والعسكري من هجوم إيراني، مشيرةً إلى تحذيرات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والذي كرر أكثر من مرة خلال الأيام والأسابيع الماضية من أن هناك تحديًا أمنيًا كبيرًا يتزايد من أسبوع إلى آخر، وأنه يجب التسلح والاستعداد لمواجهته، إلى جانب تأكيدات رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي، بأن الوضع متوتر وهش على الجبهتين الشمالية والجنوبية.

ولفتت إلى أن مسؤول أمني كبير حذر في جلسة مغلقة من فقدان الجيش ميزته وقوته في حال لم يبادر بنفسه بعملية مكثفة ضد تلك التهديدات، خاصةً مع زيادة قوة حزب الله، وإمكانية الدخول في مواجهة مباشرة مع طهران. مشيرةً إلى تحذيرات أخرى من أن الميزانية الحالية لن تكون كافية للتعامل مع التهديدات التي تشكلها إيران.

وتساءلت الصحيفة فيما إذا كانت إسرائيل بالفعل تواجه تهديدات لم يكن لها مثيل من قبل، وهل كانت انجازاتها في إبقاء شبح الحرب بعيدة قد تآكلت، أم كان التفاخر المسبق مفرطًا به، أو هناك شخصًا يريد المبالغة في خطورة الوضع لاحتياجاته الشخصية. بالإشارة إلى نتنياهو الذي يكافح من أجل حياته السياسية، وكذلك محاولة الجيش وسعيه للترويج لضرورة تمرير ميزانيته.

وقالت الصحيفة إن هناك أكثر من جهة أمنية ومصادر مختلفة أكدت وجود تهديدات من إيران وحزب الله، وإمكانية إطلاق صواريخ دقيقة من العراق أو اليمن. مشيرةً إلى أنه تم شراء طائرة 35-F وصواريخ دقيقة ودبابات متطورة وتحسين قدرات قوات الكوماندوز لغرض التعامل مع ذلك، وتم تزويد الجيش بأنظمة استخباراتية بميزانية ضخمة ومتطورة.

وأشارت إلى أن التقييمات الاستخباراتية السابقة كانت تشير إلى نجاح إسرائيل بإبعاد شبح المواجهة مع إيران بفعل الإجراءات التي تتخذها من عمليات عسكرية في سوريا وغيرها ضد القدرات والتواجد الإيراني.

وبينت أن الوضع حاليًا تغير في ظل الحديث عن أن إيران غيرت من سياستها وأصبحت مصممة الآن على الرد عسكريًا على أي هجوم إسرائيل، مشيرةً إلى أن الهجمات التي نسبت لإيران ضد أهداف خليجية مؤخرًا وخاصةً ناقلات النفط تشير إلى أن إيران لن تتحرك ضد إسرائيل في الساحة البحرية، ولكنها قد ترد بطريقة أخرى بإطلاق صواريخ.