الإثنين 18 نوفمبر 2019 الساعة 11:28 م

وكالة غزة الآن الإخبارية

السلطات التركية تنقذ 22 مهاجرا جريحاً على الحدود اليونانية

thumbs_b_c_398e2dac2d458c3f8897a0472def543b.jpg
حجم الخط

أنقذت السلطات التركية، أمس السبت، 22 مهاجرا غير نظامي بولاية أدرنة الحدودية مع اليونان وبلغاريا، وسط روايات عن إعادتهم قسرا من قبل السلطات اليونانية رغم تعرضهم للإصابات.

وأفادت مصادر أمنية تركية للأناضول، أن فرق الدرك عثرت على المهاجرين وهم جرحى في إحدى القرى التابعة لقضاء مريج في أدرنة.

وأضافت أن المهاجرين الجرحى يحملون جنسيات أفغانية وباكستانية وسريلانكية، جرى نقلهم لاحقا إلى المستشفيات الحكومية القريبة من المنطقة.

وخلال حديثه للصحفيين، قال المهاجر الأفغاني، عبد الوهاب نصاري، إنه "دفع مبلغ 3 آلاف يورو لأحد مهربي البشر مقابل تأمين وصوله إلى صربيا".

وأضاف "عند اجتيازنا الحدود، حاولت الشرطة اليونانية إيقاف الحافلة التي تقلنا، وعند عدم توقف الحافلة، أطلقت النار على الحافلة مما أدى إلى تدهورها".

وأردف "ثم أجبرتنا الشرطة على ركوب قارب مطاطي ونحن جرحى وأرسلتنا عبر نهر مريج (الحدودي مع تركيا)، قبل أن تعثر علينا فرق الدرك التركي".

واستطرد "مات شخصين في الحادث أحدهما طفل في الثانية من عمره، والثاني في الثالثة والستين مع عمره"

بدوره، قال المهاجر شوكت محمد، إنهم تعرضوا لسوء معاملة في اليونان، وأجبرتهم السلطات على العودة عبر النهر وهم حرجى.

وأفاد مراسل الأناضول، أن 13 من المهاجرين الجرحى يتلقون العلاج في المستشفى الحكومي بقضاء أوزون كوبري، فيما الباقي يتلقون العلاج في مستشفيات قضائي مريج وكيشان بأدرنة.