الإثنين 18 نوفمبر 2019 الساعة 10:56 م

وكالة غزة الآن الإخبارية

العراق: مساعي لامتصاص غضب الشعب قبل تجدد الاحتجاجات

حجم الخط

بدأت الحكومة العراقية، اليوم الأحد، استلام طلبات المتظاهرين، في مسعى لامتصاص الغضب الشعبي قبيل أقل من أسبوع على موعد تجدد الاحتجاجات.

ويأتي قرار الحكومة باستلام مطالب المتظاهرين ضمن مسعى لامتصاص الغضب الشعبي، قبيل أقل من أسبوع على موعد تجدد الاحتجاجات، إذ تتم عملية استلام الطلبات عبر لجنة شكلتها الحكومة، يرأسها وزير العمل والشؤون الاجتماعية باسم عبد الزمان.

وتسلّم الوزير ”عبد الزمان“ من شيوخ ووجهاء العشائر وتنسيقيات التظاهرات في محافظة المثنى، جنوب العراق، مطالب المحتجين.

وقال عبد الزمان في تصريحات صحفية، على هامش اجتماعه مع ممثلي التظاهرات في مدينة السماوة (عاصمة المثنى)، إن ”جدول الزيارة تضمن إجراء لقاءات مع ممثلي المتظاهرين وشيوخ ووجهاء العشائر لاستلام طلبات المتظاهرين وإيصالها إلى الحكومة“.

ولفت إلى أن جدول اللقاء تضمن أيضًا ”وضع برنامج لتحسين الواقع الخدمي والاقتصادي والاجتماعي في المحافظة“، مبينًا أن ”الجدول الزمني لتنفيذ الخطة الخاصة في محافظة المثنى يمتد إلى ثلاثة أشهر“.

وأكد أن ”الخطة تستند إلى الحزم الثلاثة التي أطلقها مجلس الوزراء، وتتضمن تشغيل العاطلين عن العمل، وتوزيع قطع أراضٍ، وبناء دور سكنية“.

وانطلقت احتجاجات مطلع أكتوبر الجاري من العاصمة بغداد؛ للمطالبة بتحسين الخدمات وتوفير فرص عمل ومحاربة الفساد، قبل أن تمتد إلى محافظات جنوبية، وتستمر لمدة أسبوع.

وأسفرت الاحتجاجات عن مقتل 120 متظاهرًا، بينهم عدد من أفراد الأمن، فضلًا عن إصابة أكثر من 6 آلاف آخرين، في حين أقرت الحكومة باستخدام قواتها العنف المفرط ضد المحتجين، وتعهدت بمحاسبة المسؤولين عن العنف.

وقرر المحتجون في غالبية المحافظات العراقية إيقاف الاحتجاجات بشكل مؤقت حتى انتهاء زيارة ”أربعينية الحسين“ في كربلاء، التي توافق 20 أكتوبر الجاري، على أن تتجدد التظاهرات في الـ25 من الشهر نفسه.

وتعهدت الحكومة، بإجراء إصلاحات من بينها محاربة الفساد وتحسين الخدمات العامة وتوفير المزيد من فرص العمل وتخصيص رواتب إعانة للفقراء والعاطلين عن العمل.