الإثنين 18 نوفمبر 2019 الساعة 11:42 م

وكالة غزة الآن الإخبارية

مجدلاني يكشف أهمية وتفاصيل عمل اللجان المشتركة بين السلطة وإسرائيل

הורדה (2).jpg
حجم الخط

 

أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، أحمد مجدلاني، أن القيادة، نجحت بانتزاع قرار تفعيل عمل اللجان المشتركة بموجب (اتفاق باريس) الاقتصادي، الأمر الذي يسمح للسلطة الوطنية الفلسطينية بمتابعة كافة القضايا الاقتصادية ومراجعتها والتدقيق على كل الأموال التي تقوم إسرائيل بخصمها، وهذا يحدث 
لأول مرة منذ العام 2000.

وقال في تصريحات لإذاعة (صوت فلسطين) الرسمية: إن اجتماع اللجان المشتركة الذي عطلته إسرائيل منذ عام 2000 سيبحث في أولى اجتماعاته غداً الأحد الخصومات التي كانت تقطتعها إسرائيل كفواتير الكهرباء والمياه والتحويلات الطبية ، ومراجعة ما يتم جبايته من رسوم المجاري والمعابر، وكافة ما يتعلق بالمقاصة الفلسطينية. 

 
وأوضح مجدلاني أن العودة إلى عمل اللجان المشتركة، يهدف أيضاً إلى الانفكاك عن الاقتصاد الإسرائيلي، لأنه سيتم مراجعة بنود اتفاق باريس، وإعادة التفاوض بشأن بنود أخرى، مما يعني استيراد سلع لم تكن موجودة في القوائم السابقة التي تم تحديدها عند توقيع الاتفاقية عام 1993.

ولفت إلى أن السلطة الوطنية ماضية في التحكيم الدولي بسبب احتجاز الاحتلال للأموال الفلسطينية، وتنكره للاتفاقيات الموقعة، وعدم ملاءمة اتفاقية باريس للتطورات الاقتصادية، وفي مختلف القطاعات مثل الاتصالات والطاقة.

وأشار مجدلاني إلى أن التحكيم الدولي، سيذهب إلى الفرض على الجانب الإسرائيلي؛ لتصحيح الخلل والاجحاف القائم، وأن الهدف الرئيسي في التحكيم الدولي، هو إعادة النظر بكل الاتفاقيات الموقعة مع الجانب الإسرائيلي.

وشدد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير على التزام القيادة الفلسطينية وطنياً وأخلاقياً، تجاه عائلات الشهداء والأسرى دون أي انتقاص.

وكشف عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، حسين الشيخ عن هدف اجتماع، سيُعقد غداً الأحد، بين لجان فنية فلسطينية وإسرائيلية، للمطالبة بالحقوق المالية الفلسطينية.

وقال عبر موقع التواصل الاجتماعي (تويتر): "منذ عام 2000 وحكومة إسرائيل تقوم بالخصومات غير الشرعية من أموال الشعب الفلسطيني، ولأول مرة منذ ذلك التاريخ، ستبدأ اللجان الفنية المشتركة بالاجتماع غداً لبحث كل الملفات، وتغيير الآليات والمطالبة بإعادة كل حقوقنا المالية".