الأربعاء 11 سبتمبر 2019 الساعة 01:24 ص

وكالة غزة الآن الإخبارية

الاحمد وعريقات يعلقان على خطاب نتنياهو بفرض السيادة الاسرائيلية

عزام الاحمد.jpg
حجم الخط

علق مسؤولان فلسطينيان، مساء اليوم الثلاثاء، على خطاب الاسرائيلي نتنياهو، وأكدا إن تعهد بنيامين نتنياهو، بفرض السيادة الإسرائيلية على غور الاردن، بمثابة دفن لعملية السلام ورفض لحل الدولتين.

و قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير عزام الأحمد، خلال تصريح صحفي له، " إن نتنياهو لا يريد سلاما ولا تسوية، ولا إنشاء دولة فلسطينية، ويرفض حل دولتين، ويتغطى بصفقة القرن".

وأضاف "نتنياهو يسعى إلى حكم ذاتي أبديّ للفلسطينيين، ويريد أن يكون غور الأردن والمستوطنات خارجه"، تابعاً "لا جديد في التصريح، بل هو تأكيد على أن نتنياهو لا يريد سلاما"

ومن جهته، اعتبر أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، أن ضم غور الأردن جريمة حرب، وتكريس لنظام الفصل العنصري.

 قال خلال تغريدة له، نقلاً من موقع الأناضول التركي، "إذا ما نُفذ الضم، يكون (نتنياهو) قد نجح فى دفن أي احتمال للسلام، للمئة عام القادمة"، مضيفاً أن الإسرائيليون، المجتمع الدولي، يجب أن يوقفوا هذا الجنون، الضم جريمة حرب، الضم يعنى تكريس الأبارتهيد، العنف والتطرف وإراقة الدماء".

وفي وقت سابق اليوم، أعلن نتنياهو، أنه في حال انتخابه في الانتخابات المقررة 17 سبتمبر/أيلول الجاري، سيفرض "السيادة الإسرائيلية" على منطقة غور الأردن وشمال البحر الميت.

وقال نتنياهو خلال مؤتمر صحفي : "يجب علينا أن نصل إلى حدود ثابتة لدولة إسرائيل، لضمان عدم تحول الضفة الغربية إلى منطقة مثل قطاع غزة"، مؤكدا أن هذه الخطوة ستكون "مباشرة بعد الانتخابات"، لتأكيد ثقة الجمهور به في حال انتخابه.