الجمعة 13 سبتمبر 2019 الساعة 11:52 ص

وكالة غزة الآن الإخبارية

حزب الله: اسرائيل تحولت لجيش هوليودي عاجزًا على الأرض

حزب الله.jpg
حجم الخط

اكد الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله، إن اللبنانيين أسقطوا محاولة "إسرائيل" تغيير قواعد الاشتباك الجديدة المعمول بها منذ العام 2006، وأن المقاومة ردّت على الاعتداء الإسرائيلي الأخير في الضاحية عبر إسقاط الطائرة المسيّرة في خراج بلدة رامية.

وأضاف في كلمة له بمناسبة ذكرى "عاشوراء"، أن "الجيش الأسطوري الذي لا يقهر تحول إلى جيش هوليوددي لأنه بات عاجزًا على الأرض".

ولفت إلى أن أحد مظاهر قوة المقاومة هو أن العدو ينشئ للمرة الأولى حزاماً أمنياً داخل الأراضي التي يحتلها بعمق 5 كلم، معتبراً أن كسر الخطوط الحمر لا يعني التخلي عن القرار 1701، "علماً أن إسرائيل لا تحترمه".

وأشار إلى احترام لبنان للقرار 1701، "وحزب الله جزء من الحكومة التي تحترم القرار".

وأكد نصر الله أنه "إذا اعتدى الإسرائيلي على لبنان فإن من حق اللبنانيين الدفاع عن بلدهم، مشدداً "إذا اعتُدي على لبنان بأي شكل كان فإننا سنرد بالشكل المناسب والمتناسب ولا خطوط حمراء مطلقاً".

وأوضح الله أنه لم تبق دولة في العالم لم تتصل بالحكومة اللبنانية "لمنع ردّنا وهذا يثبت قوتنا".

ورأى أن على اللبنانيين التصرف على أنهم أقوياء قادرون على حماية أرضهم وبحرهم ونفطهم ومياههم وحتى السماء.

واعتبر الأمين العام لحزب الله أن العقوبات الأميركية على لبنان "عدوان للضغط الاقتصادي والمالي بعد فشل حروب الكيان الصهيوني ضد المقاومة"، إلا أنه اعتبر أن "العقوبات فُرضت بعد فشل السياسة الأميركية عبر حروب الواسطة عبر الإرهابيين في لبنان وسوريا".

وندد نصر الله بتدنيس رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الخبيث للحرم الإبراهيمي الشريف.

وأكد "الالتزام الأبدي تجاه فلسطين قضيتنا المركزية رغم كل الأثمان"، مشدداً "إننا مع كل مقاومي ومناضلي فلسطين في خندق واحد ومعركة واحدة وسنبقى إلى جانب الشعب الفلسطيني".

كما جدد التأكيد على "الالتزام بحقوق الفلسطينيين في لبنان التي سندافع عنها".

وأعلن نصر الله رفضه أي مشروع حرب على إيران، معتبراً أنها "ستكون حرباً على كل محور المقاومة وهي تهدف إلى تصفية قضية فلسطين".

وأكد نصر الله، نقلاً من وكالة صفا،"نحن لسنا على الحياد ولن نكون كذلك في معركة الحق والباطل أي حرب مفترضة على محور المقاومة ستكون نهاية لكيان إسرائيل ونهاية الأحلام الأميركية في المنطقة".