الأربعاء 20 نوفمبر 2019 الساعة 01:47 ص

وكالة غزة الآن الإخبارية

الاحتلال: الشبان في غزة غير راضيين عن سياسة حماس والسبب

الوضع-فى-غزة.jpg
حجم الخط

فلسطين: غزة الآن

قالت مؤسسة أمنية تابعة للاحتلال :"إن حركة حماس في قطاع غزة بدأت تفقد السيطرة على من وصفتهم بـ"الشبان المارقين"، ومن بينهم أولئك البارزين في مسيرات العودة وكسر الحصار على حدود غزة.".

وكشفت صحيفة "هآرتس" العبرية، تقريراً مُطول تحدثت فيه عن الأوضاع التي يمر بها قطاع غزة وخاصة في أعقاب التفجيرين الذين استهدافا حاجزين للشرطة الفلسطينية استشهد على أثرهم ثلاثة من أفرادها وأصيب آخرين.
 
وقالت الصحيفة، إن هؤلاء الشبان أصبحوا غير راضين عن السياسة المتبعة من حماس تجاه إسرائيل، وهو الأمر الذي يرى مسؤولون في غزة أنه غير دقيق، وأن ما جرى ويجري لا يشير بالضرورة إلى فقدان السيطرة من حماس على الأوضاع.

وأشارت الصحيفة العبرية، إلى أن عددًا من الهجمات الأخيرة التي نفذت على السياج الحدودي ومحاولات التسلل إلى المستوطنات بالغلاف لتنفيذ هجمات عسكرية، نفذت من قبل شبان كانوا يقودون التظاهرات الحدودية، مدعيةً أن أولئك الشبان شعروا بالإحباط بسبب عدم وجود إنجازات تحققت بالفعل، ولذلك تخلوا عن قيادة المسيرات الحدودية وفضّلوا العمل مع منظمات أخرى كالجهاد الإسلامي وغيرها، من أجل تنفيذ الهجمات. وفق ما أوردته صحيفة " القدس "
وتنقل الصحيفة عن مصادر في غزة أن هؤلاء الشبان شعروا بالإحباط من طريقة تعامل حماس مع إسرائيل وتخليها عن الفعل العسكري رغم أن الوضع الاقتصادي لم يتحسّن، ولم يتحقق أي انجاز حتى الآن، لذلك خلصوا إلى أن الحركة لم تعد قادرة على تمثيلهم. وفق ما نقلت عنهم الصحيفة.

وأشار التقرير إلى أن أولئك الشبان هم من أفراد وحدات الإرباك الليلي وإطلاق البالونات الحارقة، وكانوا من المحرضين على المسيرات قبل أن تفقد حماس السيطرة عليهم، خاصةً بعد أن حاولت الحركة ضبط الحدود ومصادرة المتفجرات منهم لمنع أي رد فعل إسرائيلي.

المصدر: سوا