الخميس 24 أكتوبر 2019 الساعة 02:52 ص

وكالة غزة الآن الإخبارية

وقف المفاوضات الأمريكية مع حركة طالبان

RXqyp.jpg
حجم الخط

توقفت المفاوضات الأمريكية مع حركة طالبان بعد عام كامل من المحاولات لإحلال السلام في أفغانستان بسبب مقتل جندي أمريكي في كابل ضمن هجوم ارتكبته حركة طالبان.

وكشف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه كان مقررا أن يلتقي الأحد في كامب ديفيد، بشكل منفصل وفي "سرّية" تامة، كلا من الرئيس الأفغاني أشرف غني و"القادة الرئيسيّين لطالبان".

وأضاف ترامب على تويتر "لقد كانوا في طريقهم إلى الولايات المتحدة هذا المساء" لكن "ألغيت الاجتماع على الفور".

ولكي يبرّر قراره إلغاء محادثات السلام مع طالبان، قال ترامب "لقد اعترفوا بهجوم في كابول أسفر عن مقتل أحد جنودنا العظماء و 11 شخصًا آخرين".

وكتب أيضاً على تويتر "أي نوع من الناس" هم هؤلاء "الذين يقتلون الكثير من الأشخاص من أجل تعزيز موقفهم التفاوضي؟".

وأردف "إذا لم يكن في استطاعتهم قبول وقف للنار خلال محادثات السلام المهمّة هذه، وهم في المقابل قادرين على قتل اثني عشر شخصاً بريئين، فعندئذ يُحتمَل أنّهم لا يمتلكون الوسائل للتفاوض على صفقة مجدية".

وقتل عشرة أشخاص على الأقل في انفجار سيارة مفخخة نفذته حركة طالبان في كابول، الخميس، في هجوم جديد استهدف العاصمة الأفغانية، بينما تُجري الولايات المتحدة وحركة طالبان محادثات للتوصل إلى اتفاق يتيح سحب القوات الأمريكية من هذا البلد.

ووقع الانفجار في حي شاش داراك، بالغ التحصين، حيث تواجد العديد من المجمعات المهمة، بينها المديرية الوطنية للأمن، وهي جهاز الاستخبارات الأفغاني.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية، نصرت رحيمي، إن 10 مدنيين على الأقل قتلوا، فيما أصيب 42 آخرون بجروح.

وقال المبعوث الأمريكي للسلام في أفغانستان، زلماي خليل زاد، مطلع الشهر الجاري، إنه سيتوجه إلى العاصمة الأفغانية كابول الأحد للتشاور، بعد اختتام جولة المحادثات التاسعة من المحادثات مع طالبان في قطر

ووفقاً لموقع عربي 21، أضاف المبعوث الأمريكي في تغريدة على حسابه في موقع تويتر: "نحن على أعتاب اتفاق من شأنه خفض العنف، و فتح الباب للأفغان كي يجلسوا معا للتفاوض على سلام كريم ومستدام، وعلى أفغانستان موحدة ذات سيادة لا تهدد الولايات المتحدة أو حلفاءها أو أي دولة أخرى".