السبت 07 سبتمبر 2019 الساعة 05:46 م

وكالة غزة الآن الإخبارية

تعزيزات عسكرية في شمال فلسطين المحتلة وإغلاق مطار كريات شمونة

CHEa4.png
حجم الخط

بدأ جيش الاحتلال الإسرائيلي باتخاذ إجراءات مشددة تحسبا لرد محتمل من قبل "حزب الله" اللبناني رداً على ثلاث هجمات قام بها سلاح الجو الإسرائيلي في سورية ولبنان، أدى لاستشهاد مقاتلين من الحزب في سورية وأضرار جسيمة في مباني بالضاحية الجنوبية لبيروت.

وقالت صحيفة "معاريف" العبرية، السبت، إنه تم إغلاق معظم الموانئ البحرية في شمال فلسطين المحتلة.

وأوضحت الصحيفة أن "الجيش الإسرائيلي بدأ باتخاذ إجراءات على أرض الواقع، تحسبًا لاحتمال شنّ هجوم من قبل حزب الله".

كما أغلق الجيش، بعض الطرق الرئيسية في الشمال، وفتح طرقا فرعية بدلاً منها لتسهيل حركة السكان، بالإضافة إلى إغلاق مطار "كريات شموني" المدني (شمال)، القريب من الحدود مع سوريا ولبنان، حسب القناة الـ (13) الإسرائيلية (خاصة).

وقالت القناة إن سلطة المطارات الإسرائيلية أغلقت المطار بأوامر من قيادة الجيش.

ولا يعتبر مطار "كريات شموني" من المطارات الرئيسية في إسرائيل؛ حيث تقلع منه بعض الطائرات المدنية الخفيفة.

ووفقا للمصدر ذاته، فإن المجال الجوي مغلق بشكل شبه كامل في المنطقة الحدودية الشمالية، كما وضعت قوات البحرية في حالة استنفار شديد.

وأضافت القناة أن الجيش نقل مدافع إلى تلك المنطقة الحدودية، اليوم، ورغم ذلك لم يتلق المستوطنون أي تعليمات خاصة.

ويشهد لبنان توترات أمنية متصاعدة مع سقوط طائرتين مسيرتين في الضاحية الجنوبية معقل "حزب الله" فجر الأحد، وانفجار إحداهما.

وتزامن الخرق مع استهداف إسرائيل لمركز عسكري تابع لـ "حزب الله" في بلدة عقربة جنوب العاصمة السورية دمشق ما أودى بحياة عنصرين من الحزب.

وفجر الإثنين، دوّت 3 انفجارات في مراكز عسكرية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين (المدعومة من حزب الله) في منطقة قوسايا بقضاء زحلة في سلسلة جبال لبنان الشرقية.

ولم تعلن إسرائيل مسؤوليتها عن الاعتداء الأول بالضاحية والثالث بقوسايا، فيما يتهمها لبنان بالوقوف وراء الحادثين من خلال تصريحات كبار مسؤوليه.

إلا أن إسرائيل اعترفت بالهجوم في محيط دمشق، عبر بيان لجيشها ليل السبت الأحد قال فيه إن "مقاتلات إسرائيلية أغارت على عدد من الأهداف الإرهابية في قرية عقربا جنوب شرق دمشق".