السبت 17 اغسطس 2019 الساعة 11:08 ص

وكالة غزة الآن الإخبارية

اسرائيلي يكشف مشاركة أمن السلطة بالبحث عن منفذي عملية غوش عتصيون

20190808021257.jpg
حجم الخط

كشفت مصادر أمنية إسرائيلية إن أجهزة الأمن التابعة للسلطة،  تشارك في عمليات البحث عن سيارة منفذي عملية قتل الجندي الإسرائيلي في الضفة الغربية، اليوم الخميس. وزج جيش الاحتلال الإسرائيلي بقوات كبيرة في الضفة الغربية للبحث عن منفذي العملية، التي يعتقد أنها بدأت كعملية أسر الجندي بهدف إجراء عملية تبادل أسرى، لكنها تعرقلت وانتهت بمقتل الجندي.

ونقلت إذاعة الجيش الإسرائيلي عن المصادر الأمنية الإسرائيلية قولها إن "الأجهزة الفلسطينية انضمت إلى جهود البحث عن السيارة التي استخدمها المخربون".

من جانبها، رحبت الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة بالعملية، التي وصفتها حركة حماس بأنها "بطولية"، و دعت حماس في بيان "السلطة الفلسطينية وأجهزتها الأمنية للانحياز لخيار شعبنا في الدفاع عن أرضه، ووقف التنسيق الأمني بشكل حقيقي، والبدء بمقاومة حقيقية وفعلية على الأرض، وتوجيه الجماهير الفلسطينية نحو حالة نضالية شعبية يكون عنوانها التحرير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة".

وقالت حماس في بيانها إن "المقاومة في الضفة هي أصيلة في أبنائها الأحرار، الذين ما توقفوا عن تقديم الغالي والنفيس من أجل أرضهم وحماية مدينة القدس، التي تنتهك مقدساتها وبيوتها، وتشرد مئات العائلات فيها بقرار من حكومة الاحتلال التي قررت تفريغ المدينة من أهلها الفلسطينيين".

وقالت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، في بيان، إن "العملية البطولية رد فعل طبيعي على إرهاب الاحتلال وجرائمه بحق شعبنا وأرضنا ومقدساتنا. ومن حق شعبنا أن يرد على جريمة نسف وهدم منازل المواطنين في وادي الحمص، وهي جريمة تستوجب ردا مؤلمًا ورادعا للاحتلال، وهذه العملية تأكيد على هذا الحق المشروع، فالشعب الفلسطيني لن يستسلم أمام الحقد والإرهاب الإسرائيلي".

بدورها، قالت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، في بيان، إن "العملية البطولية صباح اليوم في مستوطنة غوش عتصيون التي أدت لمقتل جندي إسرائيلي جنوب بيت لحم بالضفة الفلسطينية، هي حق مشروع للشعب الفلسطيني للرد على جرائم الاحتلال الإسرائيلي المتواصلة".

كذلك رحبت حركة المقاومة الشعبية في فلسطين بـ"العملية البطولية"، ودعت "أهالى الضفة الغربية لحذف تسجيلات الكاميرات لمنع العدو الصهيونى من الوصول للمقاومين أو أي شيء برصد تحركاتهم"، وقالت إن "العملية رد طبيعي على جرائم الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة، وتؤكد من جديد أن الشعب ماضٍ في طريق التحرير والمقاومة حتى دحر الاحتلال عن كامل التراب الوطني".