الخميس 17 أكتوبر 2019 الساعة 12:30 ص

وكالة غزة الآن الإخبارية

الاحتلال يطرد المحاضرين الأجانب من الجامعات الفلسطينية

01070240839270278080712138201152.jpg
حجم الخط

فلسطين: غزة الآن

رفضت سلطات الاحتلال إصدار تصاريح عمل للأكاديميين الأجانب الذين يعملون في الجامعات الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة.

كما صعدت في سياستها القاسية في منح التأشيرات، مما يجبرهم على الانقطاع عن طلبتهم ومغادرة الاراضي الفلسطينية.

وتترك أنظمة الاحتلال التي تتسم بضبابيتها وتعسفها المحاضِرين الأجانب وأسرهم في حالة دائمة من انعدام اليقين وتجعلهم عُرضة للإبعاد في أي وقت من الأوقات.

وتعكف جامعة فلسطينية ، إلى جانب منظمتين فلسطينيين من منظمات حقوق الإنسان، على اتّخاذ إجراء قانوني. فعقب ثلاثة أعوام أكاديمية متتالية كثفت خلالها "إسرائيل" مساعيها التي ترمي إلى إجبار المحاضرين الأجانب على مغادرة الاراضي الفلسطينية من خلال المماطلة في تجديد تأشيرات الإقامة أو عدم تجديدها.

وتطالب جامعة بيرزيت ومؤسسة الحق ومركز عدالة القانوني بوضع حد لهذه السياسة التي تستهدف الحرية الأكاديمية الفلسطينية وعزل مؤسسات التعليم العالي الفلسطينية على الفور. وتأكيد ضمان قدرة جامعة بيرزيت -على الرغم من أنها تزاول عملها تحت نير الاحتلال العسكري طويل الأمد -على ممارسة حقها في حرية التعليم.

كما طالبت الامتناع عن فرض قيود تعسفية على فترة إقامة الأكاديميين الأجانب أو على تمديدها. وكذلك نشر إجراءات واضحة وقانونية بشأن إصدار تأشيرات الدخول وتصاريح العمل للأكاديميين الأجانب في الضفة الغربية، بحيث تتيح للجامعة أن تدير حريتها الأكاديمية وتحتفظ بها.