الخميس 17 أكتوبر 2019 الساعة 04:17 م

وكالة غزة الآن الإخبارية

هل سيستخدم سلاح المقاومة في الشأن الداخلي ؟

GettyImages-886289030.jpg
حجم الخط

فلسطين: غزة الآن

كشف صلاح البردويل عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" ورئيس دائرة العلاقات الوطنية في الحركة، للمرة الأولى، عن تطمينات تقدمت بها حركته لفتح بشأن سلاح المقاومة في قطاع غزة.

وقال البردويل: "جاء ماجد فرج مدير جهاز المخابرات لغزة وطرح سؤالين حول سلاح المقاومة، أولهما إن كان السلاح سيستخدم في الشأن الداخلي، فأجابت الحركة بالنفي وأن السلاح لن يتدخل ابدا في أي أمور داخلية".

وأضاف: "سأل فرج عن إمكانية استخدام السلاح ضد إسرائيل لإحراج السلطة، واجابته الحركة أنها لن تفعل الا دفاعا عن الشعب الفلسطيني في حال التعرض لعدوان صهيوني وسيكون ذلك وفق قرار فلسطيني موحد صادر عن قيادة منظمة التحرير بعد تفعيل وتطوير المنظمة بما يضمن شراكة الجميع في قيادتها وعند ذلك تكون المقاومة جيش المنظمة والشعب الفلسطيني".

وتابع: "أكدنا أن سلاح المقاومة لن يتدخل في الحياة المدنية ولدينا كل الضمانات، وقلنا عند إعادة ترتيب المنظمة تكون قيادتها صاحبة قرار السلم والحرب".

وبيّن أنه جرى اقتراح تشكيل لجنة امنية عليا مشتركة بعضوية يحيى السنوار وماجد فرج والمخابرات المصري لضمان ما سبق،"

وجدد البردويل دعوته لحركة فتح من واقع "الدم والوجع والهم والمستقبل الفلسطيني الواحد، للسير في خارطة طريق تنهي الانقسام، ولا يعيبنا أن نعترف بأخطائنا تجاه بعضنا البعض، فلسنا ملائكة"، مضيفا: "قد يقول البعض أن هذه أفكار حالمة أو شاعرية، لكن لا ننسى ان كاتب وثيقة الاستقلال التي يعتزون بها هو الشاعر محمود درويش، وأنّ الأفكار الحالمة هي التي تستنهض الهمم تجاه الأفضل".