الثلاثاء 16 يوليو 2019 الساعة 07:50 ص

وكالة غزة الآن الإخبارية

الفلسطينيون يشيعون جثمان الشهيد محمود الأدهم في غزة

1072466495.jpeg
حجم الخط

شيّعت جماهير شمال قطاع غزة، الخميس، جثمان الشهيد "محمود الأدهم"، الذي ارتقى متأثراً برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، شرقي بيت حانون.

وشارك الآلاف من أهالي بلدة جباليا، في تشييع جثمان الشهيد "الأدهم"، حيثُ نعته عائلته وسط صيحات للانتقام والرد على جريمة استهدافه مع سبق الإصرار والترصد.
وأعلنت وزارة الصحة، صباح الخميس، استشهاد الشاب محمود الأدهم (28 عامًا) متأثرًا بجراح أصيب بها برصاص جيش الاحتلال شمال غرب مدينة بيت حانون شمال قطاع غزة.

من جهتها، أكدت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة "حماس" أن العدو تعمد إطلاق النار على أحد مجاهديها أثناء تأديته واجبه في قوة حماة الثغور شمال شرق بيت حانون.

وقالت الكتائب في بيان عسكري لها: "إنها تجري فحصاً وتقييماً لهذه الجريمة الصهيونية، وتؤكد أنها لن تمر مرور الكرام، وسيتحمل العدو عواقب عمله الإجرامي".
وزعم جيش الاحتلال أن إطلاق قوة إسرائيلية النار على أحد عناصر كتائب الشهيد عز الدين القسام قرب السياج الفاصل شمال قطاع غزة ناتج عن "سوء فهم".

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال، في بيان له مساء الخميس: "إن قوة عسكرية إسرائيلية أطلقت النار على الناشط في حماس محمود الأدهم قرب السياج بعد تشخصيه كشخص مسلح نتيجة سوء فهم"، زاعما أنه سيتم التحقيق في الحادث.

ووصفت وسائل إعلام إسرائيلية بيان المتحدث باسم الجيش بـ"الرد المخجل والجبان".