الجمعة 23 اغسطس 2019 الساعة 04:39 ص

وكالة غزة الآن الإخبارية

حماس: مصر قدمت ورقة لفتح حول المصالحة ونحن لسنا قوة احتلال

700x414 (1).jpg
حجم الخط

ذكرت حركة حماس ، أن الجانب المصري قدّم "ورقة" لحركة فتح، تتضمن عدة قضايا تتعلق بـ المصالحة الفلسطينية ، لافتا إلى أنها "استجابت بنعم ولكن".

وقال عضو المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبو مرزوق : "بكل الأحوال لم تعرض علينا بعد (الورقة) ولم نبدي بها رأيا". وفق ما أورده المركز الفلسطيني للإعلام اليوم السبت.


 
وأضاف أبو مرزوق : "نحن مع أي جهود لصالح المصالحة شريطة أن تكون مبنية على الشراكة الوطنية دون استثناء أحد من تحمل تبعات الهم الفلسطيني وعلى النهوض بمنظمة التحرير لتصبح جامعة للكل الفلسطيني على أن تتولى المرحلة القادمة حكومة وحدة وطنية من كل الفرقاء الفلسطينيين لكي تحمل العبء خصوصًا وأننا أمام مشاريع لتصفية القضية الفلسطينية تجري بصور مختلفة".

وحول معيقات إتمام المصالحة، أشار أبو مرزوق إلى "الموقف السياسي العام لحركة فتح، رفض أي لقاء مع حماس حتى تنصاع لتنفيذ ما تطلبه من تطبيق جزئي للاتفاقيات الموقعة مركزّة فقط على تفاهم 2017". بحسب حديثه.

وتابع : "منذ فترة طويلة لم تلتق الحركتين بقرار من فتح"، مشددًا على ضرورة "أن لا تكون هنالك قطيعة بين الفلسطينيين ولا بأي حال من الأحوال، ولا يجوز أن يكون عائق اللقاء بين القوى الوطنية موجود في أي حال من الأحوال".

ولفت إلى أن "ما تراه فتح باختصار هو تسليم  كل شيء في قطاع غزة كأنه لا يوجد في الساحة الفلسطينية طرف سواها"، مؤكدا أن "السلطة الفلسطينية والحكومة القادمة يجب أن يشارك فيها الجميع ويتشاركون في مسؤوليتها".

وأشار إلى أنه سبق للسلطة أن استلمت الوزارات والمعابر ثم ما لبثت وأن انسحبت منها "ساعية لضغط إضافي على أهلنا في القطاع"، مردفا إنهم "لم يجلسوا جلسة واحدة للمناقشة العملية في موضوع الأمن وملفاته".

اقرأ/ي أيضًا: حماس : تقدم ملموس بالتزام الاحتلال بالتفاهمات والوفد الأمني المصري يصل غزة منتصف الأسبوع

وقال أبو مرزوق : "نحن لسنا قوة احتلال حتى نسلم مقاليد الحكم بغزة للسلطة الفلسطينية ونرحل، نحن في بلدنا ونحن شركاء في إدارة شأننا الفلسطيني سواء في رام الله أو غزة، وهذه العقلية يجب أن ننبذها من بيننا". 

وأكمل قائلا : "لا يوجد حاكم دائم أو محكوم دائم، هنالك شعب فلسطيني يختار قيادته وتتعاقب القيادات والقيادة تتولى شأنه دون إملاءات خارجية (..) ولا يوجد لدينا أي شرط على الوحدة الفلسطينية إطلاقا سوى ما هو معروف من مواقف نريد أن نكون فيها سواسية كأسنان المشط".

وفي إطار متصل، أكد القيادي في حماس أن "الوضع الفلسطيني جميعه في مأزق شديد، وفي حالة لا يحسد عليها"، مستدركا : "لكنها ليست المشكلة الأولى التي تمر على شعبنا الفلسطيني، ومشاريع التصفية مستمرة منذ هجرة الشعب الفلسطيني، والعالم العربي كان جزءًا من الوضع المأساوي للفلسطينيين وأحيانا كان عكس ذلك".

وقال : "بلا شك نحن كفلسطينيين علينا أن نغير هذا الواقع وأن نواجه كل استحقاقات المرحلة بكل قوانا، وأول هذه الاستحقاقات وحدة الشارع والموقف والجسم الفلسطيني". 

وأضاف: يجب أن نرمي بعيدًا كل الضغوطات الخارجية التي تقع على الشعب الفلسطيني أو السلطة في رام الله، وذلك حتى نستطيع التوحد، بمعنى أننا كلنا شركاء في المستقبل وفي الحاضر وفي الواقع السياسي ومن يحدد هذه الشراكة قدرها ووزنها هو الشعب الفلسطيني نفسه.

وتابع أبو مرزوق : "نحن نريد أن نذهب جميعًا إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية للشعب الفلسطيني في الداخل والخارج يوافق عليها الجميع الفلسطيني ثم تشرف هذه الحكومة على انتخابات تحدد كم لكل فئة من فئات الشعب الفلسطيني نصيبها من هذه المشاركة حتى نستطيع في نهاية المطاف تشكيل قيادة فلسطينية واحدة وهذه القيادة الفلسطينية الموحدة هي التي تتولى التخطيط لمواجهة كل ما هو متعلق بهذه الصعاب، أما ونحن منقسمين فلا نستطيع أن نواجه لا تهويد القدس ولا الاستيطان ولا حصار قطاع غزة".