السبت 07 ديسمبر 2019 الساعة 02:47 ص

وكالة غزة الآن الإخبارية

أسماك الرنجة جاهزة لموائد عيد الفطر.. وتمنيات بالإقبال عليه

9nyCJ.jpg
حجم الخط

بكد وجهد، ينكب صاحب مصنع تحضير سمك "الرنجة" المدخن في قطاع غزة حسن عفانة وعماله على العمل المتواصل من أجل تجهيز الكميات المطلوبة لتوزيعها في الأسواق المحلية استعداداً لعيد الفطر المبارك.

فأيام قلائل تفصلنا عن أيام عيد الفطر المبارك، الذي يقبل فيه الفلسطينيون على تناول طبق الرنجة والفسيخ المملح، كأهم وأشهر طبق على المائدة، باعتبارها أحد العادات التي اعتادوا عليها والتي لا تخلو من الفائدة الصحية خاصةً بعد 30 يوم من الصيام.

فصاحب المصنع عفانة من سكان مدينة رفح جنوب قطاع غزة، اعتاد وعائلته على انتاج أسماك الرنجة والمدخنة التي اعتاد الفلسطينيون على تناولها صبيحة عيد الفطر المبارك، منذ سنوات عدة، حيث يقوم بتوزيعها على الأسواق المحلية.

ويوضح عفانة في حديث لـ"وكالة غزة الان"، أن مصنعه اعتاد على انتاج أكثر من 12 طن سنوياً، إلا أن هذا العام أنتج فقط 8 طن خشية عدم الاقبال المتزايد عليه، بسبب أزمة الرواتب التي يعاني منها قطاع غزة.

وأضاف عفانة، أن مصنعه اعتاد على انتاج الرنجة طول أيام السنة، حيث يقوم بإنتاج 2 طن خلال الأيام العادية، فيما ينتج 8 طن استعداداً لعيد الفطر، حيث تبلغ أسعاره بالجملة (20 شيكلاً) للكيلو الواحد، و(22 شيكلاً) للمستهلك.

ولفت إلى أن مصنعه ينتج كذلك الفسيخ التركي النصف مملح طوال أيام السنة حيث يشهد كذلك اقبالاً واسعاً.

وحول طريق عمل الرنجة، بين عفانة أنه يتم تجهيز السمك واستيراد نوع محدد وهو "الماكاريه" والذي يتم استيراده من النرويج، قبل شهرين من بدء الموسم.

وقال: "نقوم بإخراج الرنجة قبل أربعة أيام، فيتم تسييحه بطريقة خاصة، وثم تنظيفه بشكل جيد، ومن ثم وضعه في محلول ملحي أقلها 18 ساعة وأكثرها 24 ساعة، ثم تعلق ، وبعدها يتم وضعها في أفران تستمر من 6 ساعات وحتى 8 ساعات".

وأضاف:" كل وجبة يستمر عملها 3 أيام، حيث تبلغ كمية كل وجبة 400 كيلو".

أما عن تكلفة العمل والتصنيع، فأشار عفانة إلى أن تصنيع سمك الرنجة تكلفته عالية حيث يحتاج لعمال وكهرباء وثلاجات متواصلة وتراخيص، لذا فأحياناً قد تكون أسعاره مرتفعة قليلاً.

ويشهد قطاع غزة أوضاعاً اقتصادية صعبة، نتيجة الحصار الخانق على قطاع غزة وأزمة تقليص الرواتب والتي أثرت بدورها على كافة مناحي الحياة خاصةً في المواسم، أبرزها شهر رمضان المبارك والأعياد.

رنقا العيد ‫(64223248)‬ ‫‬
رنقا العيد ‫(64223249)‬ ‫‬
رنقا العيد ‫(64223247)‬ ‫‬

mm