الخميس 01 اغسطس 2019 الساعة 01:46 ص

وكالة غزة الآن الإخبارية

الطفلة "اللولو" ماتت وحيدة بقرار "إسرائيلي" !

OIZat.jpg
حجم الخط

أحزن وفاة الطفلة "عائشة اللولو" ابنة الخمسة أعوام قلوب المئات بل آلاف من المواطنين ممن تحركت انسانيتهم، بسبب الظلم الذي وقع عليها أسوة بسكان القطاع، بعد ان منع الاحتلال ان يرافقها أحد من عائلتها خلال مغادرتها للعلاج في أحد المشافي "الإسرائيلية" لتحلق روحها الى بارئها وحيدة وتشكو الظلم الذي لحق بها.

وفاة الطفلة عائشة سلط الضوء مجدداً على الحصار الخانق الذي يفرضه الاحتلال على قطاع غزة، ويتحكم بحياة المواطنين، وعدد المغادرين واعمارهم ، وابتزاز المرضى ، وغيرها من طرق الاذلال التي يتبعها والتي تصل لمنع مرافقة الآباء لأبنائهم المرضى او مرافقة الأبناء لأهلهم .

ردود الأفعال طالبت بضرورة فضح الاحتلال "الإسرائيلي" وخاصة بعد ارتكاب جريمة جديد بعد ان حرم اهلها من مرافقة طفلة صغيرة والتعامل معها كالـسجينة ، رغم المناشدات كافة للسماح لوالدتها بمرافقتها داخل احد المشافي "الإسرائيلية".

أحد المصادر بالمشفى اعلن، مساء أمس الجمعة، عن وفاة طفلة من غزة، أثناء تلقيها العلاج "وحيدة" في مستشفى المطلع ب القدس المحتلة.

وأوضحت المصادر أن الطفلة عائشة اللولو (5 سنوات) من مخيم البريج وسط قطاع غزة، توفيت الجمعة، بعد منع سلطات الاحتلال لكافة أفراد عائلتها من مرافقتها خلال إجرائها عملية معقدة في الدماغ.

ووفق المصادر، فإنه خلال الشهور الفائتة، ناشدت عائلة الطفلة المؤسسات الدولية والمحلية وسلطات الاحتلال، للسماح لأحد أفراد الأسرة بمرافقة عائشة في رحلة علاجها، إلّا أنّ استغاثاتهم المتكررة جوبهت بالرفضت، بحجة عدم حيازتهم لتصريح، حتى فارقت الطفلة الحياة وحيدة.

ردود غاضبة

من جانبه قال وديع عواودة على حسابه على الفيس بوك ان وفاة الطفلة احد دروس "إسرائيلي" بالإنسانية حيث ان "عائشة اللولو ، من غزة، ابنة الخمس سنوات، توفيت اليوم في مستشفى أوغستا فكتوريا (المطلع) بالقدس وحيدة، لا ام ولا اب ولا اخت ولا قريب بجانبها "

وتابع "فسلطات الاحتلال لم تسمح لأحد من أفراد أسرتها بمرافقتها. رافقتها امرأة متطوعة، حيث أكدت أنها فارقت الحياة بعد إجراء عملية معقدة لورم في الدماغ ، و أكد كل من حضر وفاتها انها ماتت وهي تبكي وحيدة. وتجمد الكلام على لسانها."

 وقالت حياة أبو عبادة على حسابنها على الفيس بوك "عائشة اللولو يا وجعنا ياصغيرتي! الملاك النائم، 5أعوام طفلة خرجت لتحارب ورمٍ خبيث في دماغها، خرجت من هذه البقعة المغلوب على أمرها، دون أمها أو ابيها بعد أن رفضت سلطات الاحتلال أن يرافقها أحد من ذويها، ماتت وحيدة، لم تسمع أمها آخر أنفاسها، لم تلقَ عليها نظرة الوداع، ذهبت عائشة وبقي الاحتلال".

‏"علا خالد"‏ ‏‏قال على حسابه على الفيس بوك صغيرتي "والله لقد أوجعت قلوبنا " طفلة خمسة أعوام -عائشة اللولو- تموت وحيدة وهي تبكي لرؤية أهلها بعد منع الاحتلال أهلها من مرافقتها .

العديد الردود التي فضحت الاحتلال التي طالما تغني بالإنسانية لتكون حالة الطفلة ليست الأولى انما سبقها العشرات من الحالات والتي لم تجد لها أي متنفس.