السبت 13 يوليو 2019 الساعة 05:58 م

وكالة غزة الآن الإخبارية

يصنعون أوراق القوة ويبحثون عنها

تنزيل (9).jpg
حجم الخط

كشفت صحيفة الاندبندنت البريطانية الناطقة بالعربية عن جهود إيرانية محمومة في البحث عن جثث الطيار المفقود( ألون أراد) والجاسوس المشهور (إيلي كوهين) في سوريا في مخيم اليرموك وضواحي دمشق، وتتبع آثار جثث (كاتس وفيلدمان) قتلى معركة السلطان يعقوب في أكثر من مكان ودولة ولا سيما سوريا ولبنان لأنها نقلت من مكان الى آخر تحسباً من وصول العدو اليها واستعادتها بدون ثمن، وهذا اعتراف بقدرته واستحضار التجارب الامنية والاستخبارية في التعامل معه.
وأكدت "معاريف "نقلاً عن الاندبندنت دخول تركيا على خط البحث للحصول على معلومات والوصول إلى الجثث .
هذه الدول حاضرة تصنع أوراق التأثير وتبحث عنها وتنسجها وفق قيمتها في أعين أصحابها ووفق مواقفهم واهتماماتهم وليس وفق تقدير الهواة الذين يعتقدون أن بالمال يستطيعون شراء كل شيء، حتى أصبحوا كتلاً ثقيلة لا تحسن التفكير ولا تتحرك ولا تستدير وإن استدارت لا تحسن تحديد الزوايا واصطياد الأهداف بصنارة رفيعة لا تكاد تُرى وتُشاهَد .
الدول التي تحمي المشروع تؤمن بالتداول في كل المستويات وتعلم أن لكل زمن رجال وأدوات لا تستعصي في وجهها الأحجيات تعلم أن لكل شيفرة مفتاح، وأن القوة والمال ليست دائماً الأدوات وإن مثلت قيمة عليا عندما تستخدم وفق رؤية ويُحصَل عليها خدمة لرؤية وخطة عامة واستراتيجية منظور تحقيقها .
كما أن للقيم الجماعية والفردية قوة و تعبير تعكس مكانة المشروع ومكان الانسان فيه ، فعندما تبحث دول تتحرك وفق محرك مرتبط برؤية ومشروع لإخضاع دولة من خلال امتلاك أدوات الضغط المؤثرة عليها، وهذه الأدوات والأوراق في هذه الحالة تمثل جثث ضباط وجواسيس وعملاء، وجنود أرسلتهم دولة الاحتلال لتنفيذ مهمات خلف الخطوط يعكس هيبتها وقيمتها من قيمة الانسان فيها .
" ولا يجرمنكم شنئان قوم على ألا تعدلوا" في الحكم والتقدير وقراءة المشهد وفهم طموح وتطلعات اللاعبين وفك شيفرة كل حركة وقرار وتشريع يصدر عنها، فالدول التي تتطلع للريادة في المستقبل لا تتحرك مطلقاً إلا وفق الخطة العامة والرؤية الشاملة، وهذه الدول لا يمكن الانتصار عليها إلا بفهمها ومعرفة أهدافها ورصد تحركاتها والتصدي لها بتفعيل منظومة قيم إنسانية وفهم عميق للعدو وسلوكه ووفق خطة واضحة ورؤية شاملة تبطل مفاعيل تحركاتها وتتصدى لها ولمشاريعها فتنتصر بالانسان الذي يحمل رؤية ويملك الحق وعدالة القضية.