السبت 03 اغسطس 2019 الساعة 01:12 م

وكالة غزة الآن الإخبارية

أم تعترف بقتل إبنها طعناً بالسكين لرفضة المذاكرة في مصر .

2a0c161a3ede3290413c2f0afdec9ac9.jpeg
حجم الخط

توفي فتى ، أمس الأربعاء، طعنًا بالسكين في منزله بقرية هرية رزنة التابعة لمركز الزقازيق في محافظة الشرقية بمصر.

وأفاد مدير أمن الشرقية، اللواء جرير مصطفى، بتلقيه بلاغًا من "مستشفى الأحرار التعليمي" بمدينة الزقازيق، يفيد وصول الطالب بالصف الثالث الإعدادي عبدالله سعيد محمد عطية ويبلغ من العمر (14 عامًا)، مصابًا بطعنة نافذة بالصدر، وقد توفي فور وصوله مباشرة.

وبحسب التحقيقات، اعترفت أم الفتى، وتُدعى "ج. م. ل"، بطعن ابنها الصغير بالسكين بسبب رفضه المذاكرة.

وشرحت الأم أنها لم تقصد قتل الفتى، وإنما تخويفه لرفضه المذاكرة فأمسكت بالسكين مهددةً إياه، إلا أن "يدها خانتها" و"فوجئت" بالسكين تنغرس في صدر ابنها وترديه قتيلاً. وقد تم إخطار النيابة التي أمرت بحبس الأم وتولت التحقيق.

إلا أن بعض جيران العائلة يؤكدون براءة الأم، معتبرين أنها اعترفت كذباً بتنفيذ الجريمة، التي وقعت مساء أمس، لحماية ابنها الأكبر الذي قتل شقيقه الأصغر خلال نومها، "حتى لا تفقد طفليها معًا".