الأربعاء 17 ابريل 2019 الساعة 09:49 م

وكالة غزة الآن الإخبارية

القيادي بدران يكشف تفاصيل المنحة القطرية والتفاهمات مع الاحتلال !

حسام بدران.jpg
حجم الخط

أعلن عضو المكتب السياسي لحركة حماس حسام بدران،مساء اليوم الاثنين، عن تفاصيل جديدة تتعلق بالتفاهمات مع الاحتلال الإسرائيلي و المنحة القطرية لسكان قطاع غزة.

وقال بدران خلال تصريح له: "هناك بعض الخطوات في التفاهمات مع الاحتلال بدأت بالتنفيذ والخطوات الأخرى كـ المنحة القطرية وغيرها من المشاريع مرتبط تنفيذها بالدول المانحة، مؤكداً بأن حركته لديها وعوداً واضحة من الدول المانحة وخاصة قطر بقرب تنفيذ المشاريع في قطاع غزة.

وأضاف: خلال فترة قريبة سوف يبدأون بتنفيذ المنحة القطرية والتي ستستمر إلى نهاية العام الحالي، إضافة إلى أن الأوروبيين أعلنوا عن بعض المشاريع"، مشيراً إلى أن تنفيذ تلك المشاريع يحتاج إلى وقت.

وفيما يتعلق بالطريقة التي أدخلت بها الأموال القطرية إلى قطاع غزة في الوقت السابق عن طريق حقيبة كمحاولة اذلال للشعب الفلسطيني قال: "الجديد في التفاهمات مع الاحتلال هو أننا سنحافظ على كرامة شعبنا فالأخوة الأشقاء في قطر سيدفعون الأموال بالترتيب مع الجهات الأخرى وفي الغالب سيكون عن طريق الأمم المتحدة ولن تمر عبر الاحتلال الإسرائيلي".

وأشار إلى أن شعبنا ليس فقيراً وذليلاً كي تستغله "إسرائيل" من خلال بعض الصور للترويج على أن شعبنا يحتاج إلى الأموال فقط، مبيناً بأنه في الوقت الذي يحتاج إليه شعبنا إلى المساعدات لكنه شعب حر وعزيز وكريم وله قضية وطنية يهتم فيها ويضحي من أجلها.

وشدد عضو المكتب السياسي لحركة حماس حسام بدران، على أن أي مساعدات يقدمها العرب والمسلمين نعتز بها على قاعدة الدعم والاسناد لشعب يعيش تحت الاحتلال.

واستدرك بالقول: "الاحتلال من طبيعته الغدر والتسويف ونحن من خلال خبرتنا في التعامل مع الاحتلال لن نعطيه فرصة كي يتنصل من أي تفاهمات تمت، لافتاً إلى أن الضامن لتنفيذ التفاهمات هي قوة أبناء شعبنا الفلسطيني.

ولفت إلى الوفد الأمني المصري يتابع تنفيذ التفاهمات مع الاحتلال، لكن من خبرتنا في التعامل مع الاحتلال فإنه لا يفهم إلا لغة القوة وممارسة الضغط عليه، وشعبنا جاهز لمواجهة الاحتلال الإسرائيلي سواء من خلال مسيرات العودة أو المواجهة العسكرية.

وفيما يتعلق بالانقسام الفلسطيني قال: "الانقسام يمنع أي تحرك جماهيري على غرار مسيرات العودة في الضفة الغربية"، مؤكدا أن "خطوة ضم الضفة ستؤدي إلى تحرك الشعب الفلسطيني نحو العمل المقاوم".