الأحد 07 ابريل 2019 الساعة 03:38 ص

وكالة غزة الآن الإخبارية

اتصالات بين قادة سجناء حماس ومصلحة السجون الإسرائيلية قبل الإضراب

Prison-640x360.jpg
حجم الخط

فلسطين: غزة الآن

اوردت مصادر محلية، نبأ عن اتصالات بين قادة سجناء حركة حماس داخل السجون الإسرائيلية ومصلحة السجون الإسرائيلية.

وأضافت المصادر،  إن هناك جهودًا "لتحقيق ظروف تمكن السجناء من العيش بكرامة وتحمي حقوقهم".

تجدر الإشارة الى ان قادة حماس المسجونون  في السجون الإسرائيلية يستعدون للشروع بإضراب عن الطعام اعتبارا من يوم غد الأحد. 

ويتوعد البعض من السجناء والمعتقلين بعدم شرب الماء الى جانب عدم تناول الطعام. 

وتم حشد أطباء احتياط لتولي التعامل مع تداعيات الحدث، من اجل تجنب ضرورة نقل السجناء إلى المستشفيات ولتفادي حدوث تحركات قد تحدث حول السجناء في المستشفيات.

وترمي مصلحة السجون من خلال ذلك الى ضمان العلاج الطبي للسجناء في داخل السجن، ولكن وزير الامن الداخلي أردان، توجه إلى وزارة القضاء لفحص، إمكانية الإعلان عن مجمعات المستشفيات عند الضرورة على ان حكمها حكم السجن، من أجل تمكين موظفي مصلحة السجون من التواجد هناك أيضًا. 

ويبرز من بين المطالب الرئيسية لسجناء حماس الآتي: إلغاء حجب النطاق عن الهواتف المحمولة، فتح باب زيارات السجناء من غزة وإلغاء الأحكام الصادرة بحق السجناء. وقد تلقت مصلحة السجون تعليمات بعدم التفاوض مع السجناء وبعدم تلبية المطالب.

يشار الى انه تعرض في الأسبوع الماضي، اثنان من السجانين للطعن على أيدي سجناء أمنيين. وتبين من التحقيق في الحادث، انه كان قد خطط لهذه العملية مسبقا من قبل قادة سجناء حماس الأمنيين. وقالت مصادر إسرائيلية ان قادة حماس في السجن هم الذين اختاروا من نفذوا الهجوم كما اختاروا كذلك توقيت وطريقة التنفيذ.

وفقًا لمصادر في سجناء حماس، فقد جرت مفاوضات خلال اليومين الماضيين، اقترحت خلالها مصلحة السجون تركيب هواتف عامة على في الأجنحة الأمنية من السجون وإلغاء العقوبات المفروضة على السجناء في سجني كتيسعوت ورامون.