الجمعة 12 يوليو 2019 الساعة 03:19 ص

وكالة غزة الآن الإخبارية

مسيرات تضامنية بغزة مع الأسرى والجولان وتنديداً بالعدوان الاسرائيلي.

thumb.php.jpg
حجم الخط

نظّمت القوى والفصائل الوطنية والإسلامية في غزة ,مساء اليوم الثلاثاء, وقفةً تضامنيةً مع الأسرى في سجون الاحتلال وتنديدًا بالعدوان على غزة، ورفضًا للقرار الأمريكي ضم الجولان إلى السيادة الإسرائيلية.

وانطلقت مسيرات حاشدة من مختلف مناطق من مدينة غزة واحتشدت صوب برج الشوا والحصري وسط المدينة، وسط هتافات غاضبةً ضد العدوان الإسرائيلي وأخرى تضامنية مع الأسرى والاعتداءات الإسرائيلية بحقهم.

وقال القيادي في حركة حماس إسماعيل رضوان: تقف غزة اليوم وقفة تضامن مع الأسرى وهم يتعرضون لقمع في سجن النقب، وفي ظل العدوان الإسرائيلي عليهم وعلى شعبنا والقصف المستمر على منشآت ومؤسسات أبناء شعبنا المدنية.

وقال إن رسالة المقاومة للاحتلال تتمثل في: "إن عُدتم عُدنا، وأن غزة ليست لقمة سائغة؛ فهي كانت ولا زالت داعمة ورافعة للمشروع الوطني".

ووجه رسالة للاحتلال "إن إجرامكم ضد أسرانا البواسل لن يمرّ دون حساب.

وشدد رضوان على أن قضية الأسرى تقف على سلم أولوياتنا شعبنا، و"لن يهدأ له بال حتى ينالوا حريتهم".

واستهجن إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ضم الجولان تحت السيادة الإسرائيلية، مؤكدًا أنه قرار باطل؛ "الاحتلال لن يكتسب شرعيته من قرارات زائلة وباطلة، ونقول إن الجولان كانت ومازالت وستبقى سورية عربية اصيلة ستحررها سواعد المقاتلين كما سيحررون فلسطين والقدس".

وأضاف: "نقول لأهلنا في الجولان وسوريا؛ "إننا نقف إلى جانب سوريا في مواجهة العدوان وقرارات ترامب، ونقول إن المساس بالجولان هو مساس بفلسطين، وإن الاعتداء على جولان هو اعتداء على فلسطين".

ومن جهته أكد عضو اللجنة المركزية بالجبهة الشعبية هاني الثوابتة, أن المقاومة الفلسطيني ستبقى خير سند وهي الحامي لأسرانا في مواجهة ما أسماه "الغطرسة والعدوان الصهيوني بحقهم".

وقال الثوابتة "أيها العدو إن اعتقدت أننا سنترك اسرانا وحدهم؛ فأنت واهم.. سنبقى لهم السند والحامي والسيف في مواجهة هذه الغطرسة والعدو الصهيوني".

وأضاف "هذا العدو واهم إن اعتقد أنه يستطيع أن يستفرد بالقدس والضفة وال 48 وكذلك أسرانا؛ نحن لدينا مقاومة تستطيع أن تهزم أول قوة عسكرية بالشرق الأوسط ورابع قوة عسكرية بالعالم".

وتابع حديثه "بهذه العزيمة الجبارة وهذه السواعد نوصل رسالة للعدو أنك إن تماديت ستكون كل مددنا المحتلة تحت مرمى نيران المقاومة الفلسطينية".