الخميس 21 مارس 2019 الساعة 10:31 ص

وكالة غزة الآن الإخبارية

مستقبل التعامل مع غزة يثير خلافات إسرائيلية داخلية

xlVux.jpg
حجم الخط

تواصل الحديث الإسرائيلي بشأن مستقبل الحل للوضع المتفجر في قطاع غزة، في ظل حالة الاستقطاب الحزبي عشية الانتخابات البرلمانية القادمة الشهر المقبل.


فقد ذكرت تسيفي ليفني وزيرة الخارجية السابقة، التي اعتزلت الحياة السياسية، أنه "لا أحد في إسرائيل يطرح جديا مسألة إعادة احتلال غزة، حتى أولئك الذين يعارضون خطة الانسحاب من غزة عام 2005 ليسوا معنيين بالعودة إليها، كما أن المعارضين لاتفاق أوسلو لا يهدفون الى انهيار السلطة الفلسطينية".


وأضافت ليفني خلال مشاركتها في مؤتمر لمعهد تراومان، نقلها موقع القناة السابعة التابع للمستوطنين، وترجمته "عربي21" أنه "خلال تطبيق خطة الانفصال أحادي الجانب عن القطاع، بدأت مسيرة إقناع عدد من الليكوديين بصوابية الخطة التي بادر إليها رئيس الحكومة الراحل أريئيل شارون".


وختمت بالقول أنني "كنت أسأل أولئك الليكوديين عن الخطأ الكبير الذي ارتكبه رئيس الحكومة الأسبق مناحيم بيغن حين وقع اتفاق كامب ديفيد مع المصريين، فكانوا يقولون: أكبر خطأ لبيغن أنه لم يعد غزة إلى مصر، واليوم يقول ذات الليكوديين: لماذا لا توجد مصر اليوم في غزة".


فيما ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت أن "منطقة غلاف غزة تحولت إلى بقعة يرتادها المرشحون الإسرائيليون لعرض تصوراتهم لمستقبل التوتر في غزة".


ونقلت في تقرير ترجمته "عربي21" عن آفي غاباي زعيم حزب العمل قوله إنه "يجب محاربة حماس، وفي الوقت ذاته تحسين ظروف حياة أهل غزة، لأن السياسة الجبانة التي ينتهجها رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ساعدت في إعادة بناء حماس، وإن أطفال غلاف غزة من أبناء المستوطنين يدفعون ثمن السياسة التي يتبعها نتنياهو، رغم أنه قدم خطة متكاملة أسماها "أمن الغلاف"".


وقد اتهم قادة حزب العمل "الحكومة الحالية بأنها تتعامل مع أحداث غزة على المدى القصير، وليس انطلاقا من سياسة متكاملة، في حين أن السياسة التي نرفعها في حال وصلنا إلى الحكم هو محاربة حماس، وفي الوقت ذاته الاهتمام بأوضاع أهل غزة الاقتصادية والمعيشية، رغم أن نتنياهو يمتنع عن الأخذ بزمام المبادرة تجاه غزة، ويبحث عن إرضاء أحفاد كاهانا والمتطرفين المحيطين به".


وأوضح غاباي أن "نتنياهو يخشى ما قد يكتبون عنه في الفيسبوك، حتى لو كان على حساب سكان غلاف غزة، والمساهمة في بناء حماس من خلال السماح بنقل الأموال القطرية عبر الحقائب إلى حماس، وتقويتها في الضفة الغربية".


الجنرال تال روسو مرشح المكان الثاني في قائمة حزب العمل لانتخابات الكنيست، قال إن "هدفنا هو إيجاد حسم سياسي أمام حماس، ونزع غزة عن سلاحها، وتوفير الأمن والهدوء لمستوطني الغلاف".


وكشف روسو، وهو القائد السابق للمنطقة الجنوبية في الجيش الإسرائيلي، أن "خطة حزب العمل تجاه غزة هي على المدى البعيد، وهدفها ليس فقط إخضاع حماس عسكريا، أو إعادة السيطرة الإسرائيلية على القطاع، وإنما إيجاد مسار قابل للحياة يؤدي في النهاية إلى الحسم السياسي أمام حماس، ونزع القطاع من ترسانته العسكرية، والحفاظ على أمن مستوطني الجنوب".


وختم بالقول أن "العناصر المكونة منها خطة حزب العمل تجاه غزة، هي: استيعاب الهجمات المسلحة، إضعاف بنية حماس العسكرية، تقوية السكان في غزة من خلال غطاء دولي يلتف على حماس، وعملية سياسية وتطوير اقتصادي مقابل نزع السلاح، وفي المقابل منح مستوطني الجنوب أولوية اقتصادية".


موتي يوغاف عضو الكنيست عن حزب البيت اليهودي قال إن "الحل القادم لقطاع غزة على المدى الاستراتيجي يفيد أن من يهرب من الهجمات المسلحة، فإن الهجمات ستلاحقه، لأننا في النهاية سنضطر إلى إعادة احتلال القطاع، واغتيال قادة حماس، وإخضاعها".


وأضاف في مقال نشره موقع القناة السابعة التابع للمستوطنين، وترجمته "عربي21" أن "البالونات الحارقة التي تنطلق من غزة ليست لعب أطفال، وإنما تعرض حياة المستوطنين للخطر، وكذلك إلقاء القنابل والعبوات الناسفة على طول الجدار الحدودي، مما يتطلب من إسرائيل الرد بقوة رادعة، تجعل الطرف الثاني، حماس، في حالة لا يستطيع التعايش معها".