الأربعاء 20 مارس 2019 الساعة 05:43 م

وكالة غزة الآن الإخبارية

حماس تدعو الى تصعيد المقاومة في الضفة الغربية ردا على جرائم الاحتلال .

66698.jpg
حجم الخط

قالت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إن إعدام الجيش الإسرائيلي لشابين فلسطينيين في رام الله، فجر اليوم الاثنين، تدلّل على "العقلية الإجرامية التي يتعامل فيها الاحتلال مع الشعب الفلسطيني".

وكانت قوات الاحتلال، قد قتلت فجر اليوم، شابين فلسطينيين وأصابت آخر، قرب المدخل الشرقي لبلدة كفر نعمة غربي مدينة رام الله (شمال القدس المحتلة)، بدعوى تنفيذ عملية دهس أصابت ضابطًا إسرائيليًا بجراح خطيرة وجنديًا آخر بصورة طفيفة.

وجدّدت حركة "حماس" في بيان لها اليوم الإثنين، دعوتها للسلطة الفلسطينية إلى وقف التنسيق الأمني مع الاحتلال بشكل كامل وشامل، وإطلاق المقاومة بأشكالها في مختلف أنحاء الضفة.

وجاء في البيان، أن "خيار دحر الاحتلال وإقامة الدولة المستقلة لا تراجع عنه؛ من أجل الحفاظ على أمن ومستقبل أبناء الشعب الفلسطيني".

وأضافت "الخيار مفتوح أمام الرد على جرائم الاحتلال بكل ما يملكه الشعب الفلسطيني (...)، والمقاومة في الضفة عوّدتنا على أن يكون الرد بحجم الجريمة".

وأشارت "حماس" إلى أن "حالة التغول الإسرائيلي في الضفة المحتلة، واستباحة دماء المواطنين وعمليات قمع الأسرى وحصار المسجد الأقصى، يتطلب وقفة وطنية عاجلة يكون عنوانها وحدة وطنية على أساس المقاومة ودفع العدوان".

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية، قد أعلنت صباح اليوم، عن استشهاد الشابين؛ أمير محمود جمعة دراج (20 عامًا) من قرية خربثا المصباح جنوب غربي رام الله، ويوسف رائد محمد سليمان عنقاوي (20 عامًا) من بيت سيرا جنوب غربي المدينة.

كما أُصيب الشاب هيثم باسم جمعة علقم (من قرية صفا غربي رام الله)، قبل أن يتم اعتقاله من قبل قوات الاحتلال، ونقله إلى جهة غير معلومة.