الإثنين 17 يونيو 2019 الساعة 09:32 ص

وكالة غزة الآن الإخبارية

ارتفاع غير مسبوق في بورصة قطر .

620176112655316.jpg
حجم الخط

ارتفعت بورصة قطر إلى أعلى مستوياتها في نحو عامين اليوم الخميس، حيث دفعت أسهم القطاع المالي معظم أسواق الأسهم الخليجية للصعود قبيل إعلان النتائج المالية للشركات الأسبوع القادم.


وزاد المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.8 في المئة، بدعم من صعود سهم مصرف الراجحي 1.6 في المئة، وسهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 1.2 في المئة.


وارتفع سهم أبناء عبد الله عبد المحسن الخضري 1.7 في المئة، بعدما اقترح مجلس إدارة الشركة استخدام الاحتياطي النظامي وقدره 71 مليون ريال (19 مليون دولار) لتغطية جزء من الخسائر المتراكمة. ويهدف المقترح لخفض تلك الخسائر المتراكمة إلى 202 مليون ريال من 273 مليونا.


وأغلق المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية مستقرا، مع صعود سهم السويدي إليكتريك اثنين في المئة، وسهم البنك التجاري الدولي 0.1 في المئة. وقال أكبر بنك مدرج في مصر إن مجلس إدارته وافق على زيادة رأس المال إلى 50 مليار جنيه مصري (2.8 مليار دولار)، من 20 مليارا.


وذكر الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء أن التضخم السنوي لأسعار المستهلكين في المدن المصرية انخفض إلى 12 في المئة في ديسمبر/ كانون الأول، من 15.7 في المئة في تشرين الثاني/ نوفمبر.


وارتفع مؤشر بورصة قطر 1.2 في المئة، مسجلا أعلى مستوياته منذ مارس/ آذار 2017، مع صعود 14 سهما من الأسهم العشرين المدرجة على قائمته.


وتلقى المؤشر دعما من مكاسب أسهم القطاع المالي، مع ارتفاع سهم صناعات قطر 2.9 في المئة، وسهم مصرف قطر الإسلامي 1.3 في المئة.


وزاد سهم بنك قطر الوطني 0.8 في المئة. ويقوم أكبر بنك في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من حيث الأصول بجمع قرض مجمع قيمته ملياري يورو (2.3 مليار دولار) بحسب إل.بي.سي، وهي خدمة إخبارية معنية بأدوات الدخل الثابت تابعة لرفينيتيف.


وارتفع المؤشر العام لسوق أبوظبي 0.2 في المئة، مدعوما أيضا بالأسهم المالية. وزاد سهم بنك أبوظبي الأول، أكبر مصرف في دولة الإمارات العربية المتحدة، بنسبة 0.3 في المئة، بينما صعد سهم بنك أبوظبي التجاري 0.6 في المئة.


وزاد مؤشر سوق دبي أيضا 0.2 في المئة، مع صعود سهم بنك الإمارات دبي الوطني 0.6 في المئة، وسهم مصرف عجمان 2.6 في المئة.


وأظهر مسح أن نمو القطاع الخاص غير النفطي في دولة الإمارات هبط في ديسمبر/ كانون الأول لأدنى مستوياته منذ أكتوبر/ تشرين الأول 2016.