السبت 23 مارس 2019 الساعة 08:39 م

وكالة غزة الآن الإخبارية

غزة تُربك تويتر و"الفيس بوك"

حجم الخط

"الارباك الليلي".. مصطلح غزا مواقع التواصل الاجتماعي أبرزها "تويتر"، وبات يتصدر "ترند" السوشيال ميديا، فرض نفسه على أرض الواقع، ليصبح حديث العالم أجمع، فهو ارباك "غزاوي" بامتياز، لما يسمى مستوطنات غلاف قطاع غزة.

فوحدة الارباك الليلي، هي إحدى وحدات وفعاليات مسيرات العودة وكسر الحصار، التي قررت أن تشغل جنود الاحتلال "الإسرائيلي" والمستوطنات على حدود قطاع غزة، وتحرمه الراحة في ليله كما حرمت أمهات الشهداء النوم ليلاً.

وتتواصل مسيرات العودة وكسر الحصار في كافة فعالياتها في مناطق قطاع غزة المختلفة، والتي بدأت في 30 مارس الماضي، للمطالبة برفع الحصار الخانق على قطاع غزة.

ويبدأ الشبان بالتجمهر على الحدود الشرقية لقطاع غزة ليلاً كل يوم، وتتواجد هذه الوحدة في جميع مناطق القطاع الحدودية لإرباك جنود الاحتلال، وتركهم في حالة قلق واستنفار مستمرين، ويبدأون بإشعال الاطارات المطاطية وفتح مكبرات صوت تصدح منها أغان ثورية، ومحاولات اجتياز الحدود ومواجهة جنود الاحتلال عن قرب، وإلقاء القنابل الصوتية.

 

 
 

"وحدة الإرباك الليلي" تُشعل الحدود مع الأراضي المحتلة شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة قبل قليل.pic.twitter.com/v8D8fDmEYD

 

وحدة الإرباك الليلي قوة روحية وشبابية وإندفاعة ثورية شعبية وإبداع منبثق عن مسيرات العودة, وهي وسيلة شبابية غير منظمة, ولكنها قادرة على تطوير الفعل الى رد اشمل وأعمق, وتعامل الاحتلال معها بقوة وقتل يدل اننا أمام مجرم لا يأبه باي قيم دولية, ولا يخشى المحاسبة.

 

إعلام الاحتلال: إصابة مستوطنة برضوض في الرأس في "سديروت" جرّاء وقوعها أثناء فرارها بعد سماعها أصوات انفجاراتٍ نفذتها وحدة "الإرباك الليلي" شرق قطاع غزّة
...
له له له هيك خوفتوها ياغزازوه هيها بدها تلم أغراضها وتحطهم بالشنطه وتسافر بدهاش كل هالبلد الي كلها توتر وقلق وتهديدات </div> <div class=