تفاصيل الخبر

الأسير الفلسطيني "هشام أبو هواش" يٌصارع الموت منذ 137 يومًا

يواصل الأسير هشام أبو هواش (40 عامًا)، من دورا جنوب الخليل معركة الأمعاء الخاوية رفضا لاعتقاله الإداري لليوم 137 على التوالي، ويواجه أوضاعًا صحية حرجة في سجن "الرملة"، ويرفض الاحتلال الإسرائيلي نقله إلى مستشفى مدني حتى اللحظة.
 
ووفقا لفيديو نشر على مواقع التواصل الاجتماعي يتضمن معلومات صادمة عن الأسير أبو هواش من داخل غرفة المستشفى، حيث لا يزال مضربًا عن الطعام بعدما جمد اعتقاله الاداري حتى اللحظة ، فاقدا لسمعه، وفاقدا لبصره لا يستطيع الحديث منع من الاستحمام لاكثر من 70 يوما ,بالاضافة لمنع الاحتلال زوجته من رؤيته. 

بدوره، وجه الناطق العسكري باسم سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد أبو حمزة، مساء يوم السبت 2021/12/25، رسالة تهديد الى الاحتلال الإسرائيلي حول الأسير المضرب عن الطعام هشام أبو هواش.

وقال أبو حمزة في تصريح له: "استمرار العدو تجاهل الافراج عن الأسير المضرب عن الطعام هشام أبو هواش في ظل مصارعته للموت، سيأخذ الميدان لوضع مختلف عما هو عليه الان".

حيث هاتف إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، عائلة الأسير هشام أبو هواش، مؤكداً الوقوف التام إلى جانبه في نضاله وقضيته العادلة. 

وقال خلال اتصاله:" نحن واثقون من نصره في هذه المعركة"، مشيرًا إلى موقف حماس الثابت تجاه الأسرى الأبطال.

وأضاف رئيس الحركة، نحن نقف إلى جانب إخواننا في حركة الجهاد الإسلامي، ونبذل جهودنا مع بعض الأطراف العربية وغيرها للعمل على إنهاء هذه المعاناة للأخ هشام، مشددًا على أن هذه المعاناة لن تذهب سُدى، وأن هذه اليد الصهيونية الآثمة يجب أن ترتفع عن أسرانا، وأن تتوقف الجرائم والتنكيل الذي يجري بحقهم.

كما وسمح لزوجة وأبناء الأسير المضرب عن الطعام في سجون الاحتلال هشام أبو هواش وثلاثة من أبنائه بزيارته في مشفى "أساف هروفيه" في الداخل المحتل.

وأفادت زوجة الأسير أبو هواش بأن هشام خسر الكثير من وزنه حتى بانت عظامه، وهو غير قادر على الحركة والكلام ونظره خفيف جدًا، وهو في وضع صحي حرج جدًا.

وقالت إن "أطفاله عز الدين، وهادي ومحمد، صدموا من الحالة التي كان عليها والدهم، وأجهشوا بالبكاء"، مضيفةً "أن نجله عز الدين ( 6 سنوات) عانق والده باكياً وبدأ بالدعاء له".

واعتقل أبو هواش في الـ27 من شهر أكتوبر/ تشرين الأول العام المنصرم، وحوله الاحتلال إلى الاعتقال الإداري لمدة ستة أشهر.

بعد انتهاء الأمر الإداري الأول في 27 نيسان/ أبريل 2021، أصدرت مخابرات الاحتلال أمر اعتقال إداري جديد بحقه ومدته ستة شهور، وبعد مرور نحو أربعة شهور على الأمر، قرر في17 آب/ أغسطس الماضي، خوض معركة الإضراب عن الطعام.
 
وقال نادي الأسير في بيان له، إن استمرار سلطات الاحتلال باعتقال الأسير أبو هواش ما هي إلا عملية قتل بطيء، تنفذها بجملة من الأدوات والسياسات الممنهجة التي تستهدف جسده والذي يُشكل أداة المقاومة الأولى في معركته.