تفاصيل الخبر

شهيدان وإصابة العشرات برصاص الاحتلال في الضفة الغربية

استشهد فتيان مساء اليوم الجمعة، إثر مواجهات مع قوات الاحتلال في منطقة المزرعة الغربية قرب رام الله وقلقيلية، وأصيب آخرون في مواجهات بمناطق متفرقة بالضفة.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية عن استشهاد الطفل عادل إبراهيم داوود (14 عاماً)، متأثراً بجروح حرجة أصيب بها برصاص الاحتلال الحي في الرأس، عصر اليوم في قلقيلية.

في حين صرحت مصادر طبية باستشهاد فتىً في مستشفى الاستشاري برام الله متأثرا بجراحه الخطيرة التي أصيب بها في الرأس برصاص الاحتلال الحي، خلال مواجهات اندلعت في المزرعة الغربية.

من جانبها، قال الهلال الأحمر إن طواقمه تعاملت مع 50 إصابة في مواجهات المزرعة الغربية، منها 33 إصابة بقنابل الغاز، 9 بالرصاص المطاط، 8 حالات ضرب واعتداء.

في سياق متصل، أفادت مصادر محلية بتسجيل 13 إصابة بالرصاص المعدني في كفر قدوم التي دارت فيها مواجهات بعد خروج المسيرة الأسبوعية المطالبة بإعادة فتح الطريق الرئيسي المغلق.

وانتظمت المسيرة بعد أداء صلاة الجمعة في مسجد عمر بن الخطاب وسط البلدة، وتوجهت نحو مدخلها المغلق، حيث أشعل شبان فلسطينيون الإطارات المطاطية ورشقوا قوات الاحتلال بالحجارة.

كما أبلغت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني عن تسجيل 18 إصابة خلال المواجهات في بلدتي بيت دجن وبيتا.

وأشارت في وقت سابق إلى تسجيل 6 إصابات بالاختناق بالغاز المسيل للدموع في مواجهات بمحيط جبل صبيح في بيتا جنوب نابلس.

ورشق شبان جنود الاحتلال بالحجارة خلال تظاهرة ضد الاستيطان اندلعت شرق قرية بيت دجن شرق نابلس.

وفي الجنوب من نابلس اقتحم عشرات المستوطنين بحماية قوات الاحتلال نبع قريوت وسط إطلاق وابل من الغاز المسيل للدموع باتجاه المواطنين.

وأفادت مصادر محلية أن بلدة قريوت شهدت مواجهات شارك فيها عشرات المواطنين من أهالي القرية والمتضامنين معهم.

من جانب آخر، هاجم مستوطنون مركبات فلسطينية بالحجارة قرب مدخل مستوطنة "تكواع" المقامة على أراضي بلدة تقوع جنوب شرق بيت لحم.

وانطلق المستوطنون بحماية جيش الاحتلال في مسيرة على مداخل تقوع ولوحوا بالأعلام الإسرائيلية.