الإثنين ٢٢ / أكتوبر / ٢٠١٨ - ١٢:٤٧:٣٦ بتوقيت القدس

الرئيس اللبناني السابق : صفقة القرن مرفوضة والحاجة ملحة لإنتفاضة جديدة

October 10, 2018, 2:32 pm

جوال

قال الرئيس اللبناني السابق ميشال سليمان إن صفقة القرن ما زالت مبهمة ولن يتمكن أحد من فرضها طالما هي مرفوضة، مضيفا أنه تم البدء بتنفيذ صفقة القرن الأمريكية بخطوات عملية، مؤكدا الحاجة لانتفاضة متجددة في فلسطين ومشيداً بمسيرات العودة ضد  الاحتلال "الإسرائيلي".

وقال سليمان في مقابلة تلفزيونية مع قناة القدس ضمن برنامج لقاء خاص الذي سيبث يوم الجمعة المقبل في العاشرة مساء، أن خطوات تنفيذ صفقة القرن تمثلت بإلغاء حق العودة ونقل السفارة الأمريكية للقدس وإقرار قانون القومية اليهودية ووقف الدعم الأمريكي لوكالة الأونروا.

مضيفا أنه يجب دعم وكالة الأونروا الشاهد الأساسي على النكبة الفلسطينية، مطالبا الدول العربية بدعم صمود الشعب الفلسطيني.

وأكد سليمان أن المرحلة الحالية خطيرة جدا على القضية الفلسطينية، وأن "إسرائيل" تسعى لمحو فلسطين عن الخارطة بشكل نهائي، داعياً لتنفيذ بنود المبادرة العربية لحل القضية الفلسطينية التي أقرت عام 2002.

وردا على سؤال حول مسؤولية المجتمع الدولي تجاه القضية الفلسطينية ، أكد سليمان أن المجتمع الدولي يتحمل مسؤولية كبرى تجاه القضية الفلسطينية، وأن معظم الدول عارضت


dir="RTL" style="text-align:justify">وردا على سؤال حول مسؤولية المجتمع الدولي تجاه القضية الفلسطينية ، أكد سليمان أن المجتمع الدولي يتحمل مسؤولية كبرى تجاه القضية الفلسطينية، وأن معظم الدول عارضت نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، داعيا لدعم صمود ومقاومة الشعب الفلسطيني في مواجهة ممارسات الاحتلال، وتفعيل مقاطعة "إسرائيل"، مؤكدا أن الفلسطينيين ينجحون في مقاومة إجراءات الاحتلال وضغطه المتواصل عليهم.

وردا على سؤال حول المطلوب لتحقيق المصالحة الفلسطينية ، دعا سليمان الفلسطينيين أن يتوحدوا وينهوا الانقسام مطالبا الدول العربية أن تسعى لتحقيق المصالحة الفلسطينية.

وردا على سؤال حول واقع اللاجئين الفلسطينيين بلبنان وتوفير العيش الكريم لهم لحين العودة إلى الديار، أكد سليمان أن اللجوء السوري للبنان عطل خطوات إعطاء اللاجئين الفلسطينيين حقوقهم مؤكدا رفضه التوطين وأن هذا الرفض فيه فائدة للبنان وللاجئين الفلسطينيين أيضا.

وختم رئيس الجمهورية اللبنانية السابق ميشال سليمان بالقول إن لبنان دفع وما يزال ثمن دعمه للقضية الفلسطينية التي تحظى بدعم دائم من قبل كافة الحكومات اللبنانية. داعيا لأن  تبقى القضية الفلسطينية عربية وإسلامية بامتياز، مؤكداً أن الأولوية اليوم يجب أن تكون لدى العرب تحقيق حل الدولتين

(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});