الإثنين ٢٨ / مايو / ٢٠١٨ - ١٥:٠٥:٣٢ بتوقيت القدس

عباس: روسيا وفلسطين متفقتان على مبادئ تسوية النزاع الإسرائيلي

February 14, 2018, 8:34 am

جوال

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أمس: إن روسيا وفلسطين متفقتان على الأسس والمبادئ المتعلقة بتحقيق تسوية للنزاع الفلسطيني «الإسرائيلي».
وأضاف عباس خلال مؤتمر صحفي عقده على هامش لقاء مع رجال الدين الإسلامي في روسيا، أن القواسم المشتركة في المواقف الروسية الفلسطينية تستند على الأسس والمبادئ التي يجب أن تحل على أساسها القضية الفلسطينية. وأكد أن الحل يتمثل في قيام دولتين، على حدود عام 1967 وأن تكون القدس عاصمة للدولة الفلسطينية.
وجدد عباس التأكيد على الموقف الفلسطيني الرافض لاحتكار الولايات المتحدة الأمريكية دور الوساطة في النزاع، قائلا إن «المباحثات الروسية الفلسطينية تناولت سبل بلورة آلية للوساطة تنجم عن مؤتمر دولي يعقد لمناقشة سبل تحقيق التسوية في الشرق الأوسط».

 

 

وأوضح أن اللقاءات الفلسطينية الروسية تعقد بانتظام من أجل مراجعة المواقف ومتابعة الإنجازات، مضيفا أن الجانبين اتفقا على المضي قدما من أجل الوصول إلى حل للنزاع في الشرق الأوسط. وشدد عباس على الالتزام بمكافحة الإرهاب محليا وإقليميا، مبينا أن الموقف الفلسطيني مدعوم بالموقف


مضيفا أن الجانبين اتفقا على المضي قدما من أجل الوصول إلى حل للنزاع في الشرق الأوسط. وشدد عباس على الالتزام بمكافحة الإرهاب محليا وإقليميا، مبينا أن الموقف الفلسطيني مدعوم بالموقف العربي والإسلامي الذي تبلور خلال قمة منظمة التعاون الإسلامي في إسطنبول. وأشاد عباس بالعلاقات الثنائية الروسية الفلسطينية، مشيرا إلى وجود لجنة حكومية مشتركة تتولى مهمة مناقشة ودراسة سبل تطوير الروابط الثنائية.
وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أحمد مجدلاني إن زيارة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إلى روسيا تشكل دفعة قوية للجهود الفلسطينية لإيجاد آلية دولية جديدة ومتعددة الأطراف لرعاية عملية السلام بعيدا عن التفرد الأمريكي.
وأضاف مجدلاني في حديث مع إذاعة «صوت فلسطين» أن التفرد الأمريكي أوصل عملية السلام إلى مأزقها الحالي، مبينا أن اتصال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بنظيره الأمريكي دونالد ترمب قبيل لقائه بالرئيس عباس «يعكس إلى حد كبير اهتمام القيادة الروسية واستعدادها للانخراط والمتابعة لإنقاذ عملية السلام». 
وبين أن الأطراف الدولية جميعها التي جرى التشاور معها حول الآلية الجديدة لرعاية العملية السلمية ترى ضرورة أن تكون هذه الآلية في إطار الأمم المتحدة وأن تكون بمشاركة كل الأطراف الدولية بما فيها الولايات المتحدة. وقال إن المطلب الفلسطيني بإيجاد آلية رعاية متعددة الأطراف لمفاوضات السلام مع «إسرائيل» يحظى بتفهم دولي.